«جنوبية» يكشف القصة الكاملة للتهريب «المنظم» من عكار..«حصة الأسد» للنظام!

التهريب من عكار الى سوريا ناشط
التهريب ناشط من قرى سهل عكار الى سوريا والعكس منذ العام 2013 رغم انه موجود تاريخياً بين البلدين. وتستفيد منه اطراف كثيرة في لبنان وحصة الاسد فيه لحلفاء النظام السوري.

منذ العام 2013 وقرى سهل عكار والعين عليها بعد إنفجار الازمة السورية ولكونها مختلطة مذهبياً بين العلويين والسنة والاقلية الشيعية والمسيحية.

وما يميز قرى سهل عكار هو قربها الجغرافي من سوريا ولكونها تتشارك بحدود واسعة ومفتوحة وشاسعة معها وهي مساحات زراعية شاسعة وتبدأ من بلدة تل عباس، المقسومة بين غربي وشرقي، مروراً ببلدة الحيصة والمسعودية، حكر الضاهري، تل بيري، تلحميرة، السماقية، العبودية، العريضة، ضهر القنبر التي يسكن غالبيتها مواطنون علويون مع جيرانهم السنة، الذين يتوزعون على بلدات الشيخ عياش، الشيخ زناد، تلمعيان، تلحياة، سرار، بلانة الحيصة، القليعات.

إقرأ أيضاً: بالفيديو: العودة الى الجذور..«زريعة قلبي» مبادرة زراعية-فنية لنادين لبكي!

وكما اهل البقاع الاوسط والشمالي من سنة وشيعة يتقاسمون الهم والفقر والعوز والحاجة ولديهم قسطهم الوافر من التهريب، فإن أهالي سهل عكار من سنة وعلويين يتقاسمون الفقر والإهمال، وتجاهل المعنيين المزمن لمشاكلهم الاجتماعية وهمومهم الاقتصادية، فوَحَّدَهم البؤسُ والتهريب ايضاً.

حلفاء النظام السوري

وكما يشرف على التهريب حليف سوريا الاساسي في البقاع والشمال اي “حزب الله”، يتشارك التهريب في منطقة عكار ووادي خالد، حلفاء النظام السوري من علويين وسنة.

تهريب عبر المعابر الشرعية!

القسم الاول من التهريب وهو يتم بشكل رسمي كما تؤكد مصادر عكارية لـ”جنوبية”، عبر المعابر الرسمية في الشمال (العريضة والعبودية)، وتحديدا معبر العبودية، الذي يعد المعبر الأول في الشمال، فتنشط عبره حركة الترانزيت بين لبنان والبلدان العربية. بمحاذاة مجرى النهر الكبير الفاصل بين لبنان وسوريا، تتوزع قرى سهل عكار الثماني عشرة. واكبرها  المسعودية التي يطلق عليها “عاصمة العلويين” وفيها اكبر تجمع للعلويين في عكار وتضم 4400 نسمة.

مغادرة رفعت عيد جبل محسن

وتشكل مغادرة الامين العام لـ”الحزب العربي الديمقراطي” رفعت عيد جبل محسن في مطلع نيسان 2014 بعد اتهامه بتفجيري مسجدي السلام والتقوى في طرابلس، صفارة البداية لتهريب واسع ومنظم عمد من خلاله النظام السوري الى تأمين تمويل مستمر لعيد وحزبه المنحل بعد اداء مهمته “بنجاح”، ولا سيما مع توقف “حزب الله” عن تمويله، وهو الذي كان يمده بالسلاح والذخيرة وحتى مقاتلين من “سرايا المقاومة” وفق المصادر العكارية نفسها.

التهريب يشمل اسماء عدة كرفعت عيد والنواب محمد سليمان ومصطفى حسين وليد البعريني وقوى اخرى وفاعليات سنية وعلوية في عكار

 التهريب الذي يتم من معبري العبودية والعريضة “مشرعن” وبعلم الدولتين اللبنانية والسورية ويذهب ريعه لكل فاعليات المنطقة.

مهربون ونواب وفاعليات عكارية!

وتردد الاسماء كل من رفعت عيد والحزب العربي وكذلك حسن سلوم وهو في السجن بتهمة مخدرات والنائب مصطفى علي حسين عن العلويين كما يستفيد القوميين في عكار منه وهو من المسيحيين والسنة بالاضافة الى السنة امثال رجل الاعمال محمد سليمان وهو حالياً نائب في كتلة “المستقبل” عن احد المقاعد السنية الثلاثة كما يتردد اسم النائب وليد وجيه البعريني ووالده وجيه ايضاً وهم من السنة اما وليد فهو النائب السني الثاني.

ويتردد اسم ايضاً نجل الرئيس اميل لحود، النائب السابق اميل اميل لحود وآخرون  من زعماء العشائر السنية في منطقة وادي خالد.

تهريب متنوع

وتؤكد المصادر ان التهريب ناشط على اكثر من مستوى، ولا ينحصر فقط بالمازوت والطحين، فهو يشمل كل السلع الغذائية والادوات الكهربائية والالكترونية بالاضافة الى البيض والداوجن والماعز والابقار الحية والمذبوحة وصولاً الى الخضار وزيت الزيتون والمنتجات الطبية ومواد التنظيف والادوية على انواعها وكله يتم بالليرة السورية حصراً.

وتشير المصادر الى ان التهريب غير الشرعي بالمعابر غير الشرعية يتم بين القرى السنية والعلوية والسورية المتداخلة وكله يتم بعلم الاجهزة اللبنانية والسورية وهناك اسماء لضباط مخابرات في فرع حمص ودمشق وهم يتابعون شخصياً تمويل قادة “الميليشيات” اللبنانية التابعة لسورية كرفعت عيد وغيره ويحرصون على الحماية الامنية لهم ولبضائعهم.
وتؤكد المصادر ان اي قرار بوقف التهريب يفترض ان يقترن بتعاون امني بين البلدين وبقرار سياسي اقله من الجانب اللبناني، وان ينفذ جدياً رغم ان التهريب يدر اموالاً طائلة على البلدين وفي عز الازمتين الاقتصاديتين اللتين يعانيان منها وشح الدولار فيهما.

السابق
بالفيديو: العودة الى الجذور..«زريعة قلبي» مبادرة زراعية-فنية لنادين لبكي!
التالي
العداد «الكوروني» يرتفع ويصل الى 902 إصابة..تمديد متوقع للعُزلة!