مُعارض شيعي يفضح «كواليس 7 أيار».. قائد عسكري كبير قال لنا: سنربّي لبنان بوليد جنبلاط!

7 ايار
اعلان

تحل الذكرى المشؤومة على لبنان اليوم، ذكرى 7 أيار، في حالٍ ليس أفضل من عام 2008، عندما هاجمت ميليشيات “حزب الله” اللبنانيين، بسلاحٍ غير شرعي، تحت حجة حماية سلاح المقاومة، ليروي اليوم أحد المنشقين عن الحزب ومن المعارضين الشرسين للثنائي الشيعي، الناشط حسين نصرالله ما كان يُحضّر قبل شهر على اليوم الأسود عام 2008.

ويقول نصرالله في سلسلة تغريدات له عبر “تويتر”: ” يتم استحضار كلام وليد جنبلاط عن قرارات ٥ أيار لتبرير ٧ ايار. كواليس ما قبل ٧ ايار باشهر وفي احدى الاجتماعات الكبرى بالزي العسكري الاسود حيث تم جمعنا في قاعة مسجد القائم، حينها كان الخطيب السيد محسن شكر “قائد عسكري كبير” حينها قال “سنربي لبنان بوليد جنبلاط”.

إقرأ أيضاً: «حزب الله» يمجّد 7 أيّار «تويترياً».. واللبنانيون يردّون على حملته المشؤومة: عارٌ عليكم!

أضاف: “تجربتي الحزبيه بين عامي ٢٠٠٣ و ٢٠١٢ مشارك في تموز ٢٠٠٦ و ٧ ايار القطاع السابع الرقم المالي ١٤٤٠٣٨- المدفعية وبالمناسبة لي كلام كثير لن يعجبكم “عسكريا” ٧ أيار هزيمة وليس إنتصار، وتم التحضير لعمل عسكري ما قبل أشهر وإنتظروا الحجة والمشاركين يعلموا هذا”!

وختم: “٧ ايار ٢٠٠٨ وصمة عار.. يوم لا يمت للمجد بأي صلة رغم كل للتبريرات وأخجل أني كنت من المشاركين فيه… في الحقيقة ٧ ايار لم يكن ردا على قرارات ٥ ايار! فتلك خدعه اعلامية، فقد تم التجهيز للعملية قبل أشهر وما أجلها سوى بعض الاحداث وأبرزها اغتيال عماد مغنية في شهر شباط”.

السابق
القضاء المصري يحسم الجدل ويجيز استكمال بث «رامز مجنون رسمي»!
التالي
قرار جريء لعويدات.. القضاء يضع يده على المخالفات البحرية