حقيقة «صفر إصابة» في لبنان والعالم تحت رحمة «كورونا» في رمضان

إمرأة تضع الكمامة على وجه أحد الأولاد في مخيم الوزاني للنازحين للوقاية من فيروس كورونا (رويترز)
اعلان

“جنوبية” يروي مسلسل فيروس كورونا

بدءاً من ١ نيسان، ينشر موقع “جنوبية” سلسلة أجزاء تهدف إلى رواية قصة فيروس أقلق البشرية جمعاء، فيروس كورونا. جسيمات صغيرة الحجم، تمتحن كوكباً بكامله. تدخل في تحدي التكنولوجيا والأبحاث العلمية، ومنها إلى الذكاء الإصطناعي. تسبر في أغوار هذا الفيروس. تغوص في جدلياته حول الدين والإيمان، حول العلاج والشفاء، حول الطبيعة والإنسان، وحتى حول الإقتصاد والأسواق والرأسمالية والطبقية. عن الجائحة العالمية المسماة “كورونا” نتحدث، متمنّين قراءة ممتعة ومفيدة.

إمرأة ورجل يرتديان الكمامات للوقاية من فيروس كورونا على دراجة نارية امام مستشفى رفيق الحريري الجامعي (رويترز)
إمرأة ورجل يرتديان الكمامات للوقاية من فيروس كورونا على دراجة نارية امام مستشفى رفيق الحريري الجامعي (رويترز)

تصفير إصابات “كورونا”: حقيقة ناقصة

طرح رقم “صفر إصابات” كورونا في لبنان العديد من التساؤلات حول صحة هذا الرقم، بعد إعلان غرفة العمليات الوطنية لادارة الكوارث أنها سجلت صفر إصابات في تاريخ 21 نيسان.

كان هذا الإعلان هو المرة الأولى منذ الرابع من آذار الماضي التي يعلن فيها عن صفر إصابات بـ”فيروس كورونا المستجد”، مما أعطى جرعة تفاؤل صغيرة في مسيرة القضاء الكامل على الوباء في لبنان.

لكن هل هذا الإعلان كان دقيقا لدرجة كبيرة، أم أنه كان متسرعاً بعض الشيء؟ ماذا تقول الوقائع حول هذا التاريخ، وهل يجب الإطمئنان كاملا إذ لا شيء يوحي بالإطمئنان كالرقم صفر في إصابات فيروس يفتك بالبشرية جمعاء؟

1- الوقائع: “المياه تكذّب الغطاس”

يقول الإعلان الرسمي عن غرفة العمليات الوطنية لادارة الكوارث في السراي الحكومي أن عدد الإصابات بفيروس كورونا (COVID-19) في لبنان استقر على 677 حالة، مع عدم تسجيل أي حالة جديدة من أصل 487 فحصاً أجري في الساعات الـ24 الماضية.

إلا ان الوقائع خلال النهار، لم تشر أبدا إلى الرقم، ومن هذه الوقائع نورد التالي:

وزير الصحة حمد حسن في مؤتمر صحفي يوم 21 شباط حول فيروس كورونا (رويترز)
وزير الصحة حمد حسن في مؤتمر صحفي يوم 21 شباط حول فيروس كورونا (رويترز)
  • في التقرير المسائي اليومي الصادر عن مستشفى رفيق الحريري جاءأن المستشفى أجرى 325 فحصا مخبريا، وأتت نتيجة واحدة ايجابية وباقي النتائج سلبية
  • أعلنت مستشفى مار ماما الحكومي في بشرّي في اليوم ذاته، وتحديدا عند الساعة العاشرة والخمس دقائق ليلا عن تسجيل إصابتين جديدتين في فحوصات “PCR” مشيرة إلى أن الحالتين هما لتاريخ 20 نيسان 2020
  • أعلن ​محافظ​ ​بعلبك​ الهرمل ​بشير خضر​ ليل الثلاثاء عن تأكيد حالة كورونا في مخيم الجليل للاجئين ​الفلسطينيين​ في بعلبك مشيرا إلى أن المحافظة تقوم “بدراسة جميع الإجراءات لحفظ ​السلامة العامة​ ومنع انتشار الفيروس”

2- ما تلا “صفر إصابة”: موجة ثانية من الوباء؟

 يشير ما تلا الإعلان عن “صفر إصابة” إلى واقع مغاير على الأرض تفرضه الأرقام والتصريحات وحتى عدد الفحوصات اليومية، وهذا ما تجلى في ثلاثة معطيات أبرزها تصريح علني لوزير الصحة حمد حسن بعد زيارة رئيس الجمهورية ميشال عون في بعبدا الأربعاء.

في المعطى الأولى، قال حسن بالحرف “حذار الانخداع بالارقام، فالوصول الى صفر اصابة بالامس، ليس معطى يمكن اتخاذ قرارات بناء عليه. صحيح اننا حققنا كل الاهداف الموضوعة خلال الشهرين الفائتين، وننتظر موجة ثانية من الوافدين من المنتشرين اللبنانيين في الخارج، وهي مسؤولية اضافية، علما انه من حقهم العودة الى وطنهم وعلينا مسؤولية مواكبتهم، لذلك ستستمر التعبئة العامة”.

كذلك حذّر حسن “من تعرضنا لموجة ثانية من الوباء، فعندما ستعود الناس الى الحياة العامة بعد رفع انتهاء التعبئة، سيكون هناك اختلاط بطبيعة الحال”.

المعطى الثاني هو الإعلان عن أول حالة وفاة في الضنية الأربعاء ليرتفع عدد حالات الوفاة إلى 22، بعد أكثر من 10 أيام على عدم تسجيل أي حالة وفاة.

المعطى الثالث هو الإصابة في مخيم الجليل، والتي استدعت تدخلا سريعا من الدولة والأجهزة الطبية والأمنية لمحاولة منع انتشار فيروس كورونا المستجد في المخيمات، التي تعيش في حالات لا تراعي حقوق الإنسان.

وكشفت المعلومات أن فريقا من الأونروا سيقوم بالتعاون مع فريق من وزارة الصحة بإجراء اختبارات الفيروس ويجري عملية تعقب دقيقة وبالفعل بدأت هذه الإجراءات.

3- متى يمكن الإعلان عن “صفر حالة”؟

تقنيا وعلميا، إن الإعلان عن صفر حالة، غير الوارد حاليا، أمر لا يمكن التنبؤ به مع المتغيرات اليومية التي تشهدها خريطة الإصابات والوفيات بفيروس كورونا المستجد. لكن هناك عوامل تساعد بتكوين صورة دقيقة وتمكّن وزارة الصحة، في فترة معينة، من الإعلان عن “صفر حالة”، والأكيد أن هذه العوامل لا تتوفر أبدا في الوقت الراهن وأبرزها:

  • عدد الفحوصات: إن عدد الفحوصات الحالي لا يمكن أن يكون معيارا يؤخذ بعين الإعتبار للإعلان عن “صفر حالة” لأن الفحوصات ما زالت دون الألف يوميا. وعندما تم الإعلان عن “صفر حالة” لم يكن قد أجري أكثر من 386 فحصا عشوائيا في المناطق وبالتالي هذا الرقم ما زال صغيرا للغاية. اما الرقم الذي تتطلع إليه وزارة الصحة فسيبلغ 15 الف فحص لكل مليون نسمة بحسب تصريح وزير الصحة الأخير. هذا الرقم جيّد بعض الشيء لكنه ما زال أقل من بلاد أخرى (80 ألف فحص لكل مليون نسمة مثلا في الإمارات العربية المتحدة)
  • عودة كامل المغتربين: هو عامل مهمّ في مسيرة تعقب الفيروس. قبل أن يتم إجلاء كافة اللبنانيين الراغبين من بلاد الاغتراب ومتابعة أحوالهم لأسبوعين وأكثر (قد تطول المدة إلى 6 أسابيع بحسب منظمة الصحة العالمية) لا يمكن الحديث عن تصفير حالات الإصابة
  • إنخفاض معدل وفيات الحالات (CFR): يعتبر لبنان من البلدان التي تسجل معدل وفيات كبيرا وهو وصل إلى نسبة 3.1% وفق بيانات جامعة جون هوبكنز التي اطلع عليها موقع “جنوبية”. بالمقارنة، هذا يضعه في مصاف الدول التي تشهد أكثر حالات الإصابة والوفاة بالفيروس مثل ألمانيا (3.4%). بالطبع أن الدول الأخرى تصل إلى معدل 13.5% لكن لا يمكن الإعلان عن تصفير حالات الإصابة في لبنان ما لم تنخفض نسبة معدل وفيات الحالات
  • تمديد التعبئة العامة: قد يكون تمديد التعبئة العامة إلى ما بعد العاشر من أيار (الموعد الحالي للتمديد) هو الطريق الأنجع للوصول إلى صفر إصابة لانه سيفتح المجال للمضي بعدد أكبر من الفحوصات وسيرفع من الأيام التي تسجل فعليا “صفر” إصابات على مستوى البلد ككل

العالم vs كورونا

كورونيات

اثنان من الطاقم الطبي يرتديان بدلات واقية للتفاعل مع المرضى الذين ثبتت إصابتهم بفيروس كورونا (Getty)
اثنان من الطاقم الطبي يرتديان بدلات واقية للتفاعل مع المرضى الذين ثبتت إصابتهم بفيروس كورونا (Getty)
  • أعلن مدير عام منظمة الصحة العالمية تيدروس ادانوم غيبريسوس أن فيروس كورونا المستجد سيطول بقاؤه قائلا “لا يخطئن أحد: أمامنا طريق طويل. هذا الفيروس سيكون معنا لفترة طويلة”
  • عدد الإصابات حول العالم يتخطى المليونين و600 ألف إصابة وعدد الوفيات يتجاوز الـ181 ألف وعدد حالات التعافي يتخطى الـ710 آلاف
  • توفي 759 شخصًا آخراً في المملكة المتحدة  ليصل المجموع إلى 18100 وفاة جراء فيروس كورونا المستجد. كذلك توفي 736 شخصا في الولايات المتحدة الأميركية ليصل المجموع إلى 46.054 حالة وفاة
  • أعلن رئاسة شؤون الحرمين في المملكة العربية السعودية أنه تقرر إقامة صلاة التراويح بالحرمين الشريفين وتخفيفها إلى خمس تسليمات (10 ركعات) مع استمرار تعليق حضور المصلين
  • في دعوى قضائية هي الأولى من نوعها، تقاضي ولاية ميسوري الأميركية الحكومة الصينية وغيرها من المؤسسات الكبرى للدور الذي لعبته في جائحة فيروس كورونا المستجد وتأثيراته على الدولة. وتتهم الولاية الصين بالتستر على المعلومات وإسكات المبلغين عن المرض. وقال خبراء قانونيون إن الدعوى القضائية تواجه معركة شاقة لأن الصين محمية بالحصانة السيادية

لقاح كورونا: ألمانيا تدخل على خطّ التجارب السريرية

أعلنت ألمانيا أن شركة “بيونتيك” التي مقرها في ماينز والمرتبطة بمختبر فايزر الأميركي، ستباشر تجارب سريرية أولى على لقاح ضد فيروس كورونا المستجد.

وعلى الرغم من وجود الآن حوالي 150 مشروعًا حول اللقاحات حول العالم، فإن الخطط الألمانية والبريطانية هي من بين خمس تجارب سريرية فقط على البشر تمت الموافقة عليها في جميع أنحاء العالم.

المرحلة الأولى في ألمانيا ستشهد تلقيح “200 متطوع سليمين صحياً تتراوح أعمارهم بين 18 و 55 سنة”، بينما يمكن أن تشهد المرحلة الثانية إدراج المتطوعين الذين ينتمون إلى مجموعات عالية المخاطر.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة المذكورة أوغور شاهين في مؤتمر صحفي إن الاختبارات ستبدأ “في نهاية أبريل”. وأضاف أن الشركة توقعت أن تكون قد جمعت البيانات الأولى بحلول “نهاية حزيران أو بداية تموز”.

كورونا والإقتصاد: الأسواق تتعافى

  • أعلن وزير المالية السعودي محمد الجدعان إن تأثير تفشي فيروس كورونا المستجد على الإيرادات النفطية والإيرادات غير النفطية للمملكة سيكون محدودا جدا في الربع الأول
  • خسر سعر خام برنت في أسواق آسيا أكثر من 12% من قيمته وتراجع سعره إلى أقل من 17 دولارا للبرميل، في حين فقد النفط الأميركي كل المكاسب تقريبا التي حققها بعد الإنهيار الكبير ليبلغ سعره 11 دولارا
  • أغلقت معظم أسواق بورصات الأسهم الرئيسية في الخليج على ارتفاع بعد تعافي اسعار النفط الخام شيئا فشيئا
  • إرتفعت بعض الأسهم الأوروبية مثل مؤشر ستوكس 0.8% والأسهم الإيطالية 0.9% و روش هولدينج 2.1 بعد اتجاه عدد من الدول إلى تخفيف قيود الإغلاق التام بفعل ازمة جائحة فيروس كورونا المستجد أعلنت شركة “نفليكس” أنها شهدت ارتفاعًا في أعداد المشتركين هذا العام، حيث تؤدي عمليات الإغلاق في جميع أنحاء العالم إلى إبقاء الأشخاص في منازلهم.وقالت الشركة إن ما يقرب من 16 مليون شخص قاموا بإنشاء حسابات في الأشهر الثلاثة الأولى من العام.وهذا تقريبًا ضعف الاشتراكات الجديدة التي شهدتها في الأشهر الأخيرة من عام 2019 ما رفع سهر سهم الشركة هذا العام إلى أكثر من 30%

دراسة صادمة: التدخين يحمي من كورونا؟!

يخطط باحثون فرنسيون لاختبار بقع النيكوتين على مرضى فيروس كورونا المستجد والعاملين الصحيين في الخطوط الأمامية بعد أن أشارت دراسة إلى أن المدخنين قد يكونون أقل عرضة لخطر الإصابة بالفيروس.

تشير الدراسة التي أجريت في أحد مستشفيات باريس الكبرى “Pitié-Salpêtrière” إلى أن مادة في التبغ – ربما النيكوتين – قد تمنع المرضى الذين يدخنون من التقاط كوفيد 19. تنتظر التجارب السريرية لصقات النيكوتين موافقة السلطات الصحية في الدولة.

ويفترض عالم الأحياء العصبية الفرنسي الشهير جان بيير تشانجوكس، الذي استعرض الدراسة، أن النيكوتين قد يمنع الفيروس من الوصول إلى الخلايا في الجسم مما يمنع انتشاره. وقد يقلل النيكوتين أيضًا من فرط تفاعل جهاز المناعة في الجسم الذي هو أحد المسببات الرئيسية في أكثرية الحالات التي عانت من مرض كوفيد 19.

سيتم التحقق من النتائج في دراسة سريرية يتم فيها إعطاء بقع النيكوتين للعاملين الصحيين في الخطوط الأمامية ، والمرضى في المستشفيات المصابين بفيروس Covid-19 والذين في العناية المركزة.

كيف سيعيش المسلمون حول العالم رمضان تحت وطأة “كورونا”

ساعات قليلة تفصلنا عن بدء الشهر الفضيل، شهر رمضان، لكنه هذا العام مغاير عن كل الأعوام السابقة. عدا عن أنه سيأتي بتغييرات كبيرة على الطقوس والعادات التي يمارسها الناس، فهو أيضا يأتي بظروف غير مناسبة للعديد من المسلمين حول العالم.

من غزّة إلى إندونيسيا إلى لندن ونيوريورك دعا علماء مسلمون في جميع أنحاء العالم الناس إلى “البقاء في منازلهم والبقاء في أمان” في رمضان هذا، وإبقاء المساجد مغلقة وصلاة الجماعة معلقة للحد من انتشار الفيروس التاجي. فكيف سيقضي المسلمون رمضان هذا العام؟ هنا نماذج من هذه المدن الأربعة حول العالم.

غزة المحاصرة لم يحاصرها “كورونا”

في غزة، القطاع المحاصر من قبل الإحتلال الإسرائيلي، يتنفس أهاليها الصعداء على عكس أهاليهم في أرجاء فلسطين، وذلك بسبب عدد الإصابات القليل داخل القطاع إذ سجّل 11 إصابة فقط تعافى منها ستة أشخاص.

وفي تقرير لـ”بوابة أخبار اليوم” لم يتغيّر المشهد هذا العام في الأسواق التجارية “حيث راح التجار يعرضون بضاعتهم، ويسعون للتربح المعتاد بالنسبة لهم قبيل الشهر الكريم” ففتح سوق الزاوية وغيره من الأسواق أمام العشرات من الزوار والتجار. وقال مسؤول الإعلام في مفوضية الشهداء والأسرى والجرحى رامي عزارة للمصدر عينه أن الخوف موجود لكن “ضعيفٌ ليس بكبير كما هو حادث في باقي الدول”.

فلسطين التي سجلت كمجموع 449 حالة إصابة، تشهد سائر مدنها إجراءات أكثر صرامة للحد من الاختلاط منعا لانتشار الوباء. أضاف إلى ذلك سوء الوضع الإقتصادي في عدد من المدن.

وقال أحد أصحاب العمل في مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة إن “سوء الأوضاع الاقتصادية بدت واضحة على المواطنين الفلسطينيين، إذ زادت معدلات الفقر والبطالة بخاصة بعد فقد العمال لمصدر رزقهم الذي كانوا يحصلون عليه بشكل يومي”.

متسوقون في سوق جاكرتا في إندونيسيا يرتدون الكمامات للوقاية من كورونا (أسوشييتد برس)
متسوقون في سوق جاكرتا في إندونيسيا يرتدون الكمامات للوقاية من كورونا (أسوشييتد برس)

إندونيسيا: أن ترى أحباءك قد يؤدي للموت!

في إندونيسيا، البلد ذات الأغلبية المسلمة، تم حظر تقليد الهجرة الجماعية المسمّى بـ”موديك” بحسب ما أعلن الرئيس جوكو ويدودو للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

تقليد “موديك” هو عادة سنوية يسافر فيها عشرات الملايين لرؤية عائلاتهم بمناسبة عيد الفطر. ليس من الواضح من الآن إذا كان سيطبّق هذا الحجر كاملا لكن يخشى أن تسمح هذه الحركة الجماهيرية في البلاد التي يبلغ عدد سكانها 264 مليون نسمة بانتشار فيروس كورونا المستحد بسرعة إلى مناطق البلاد التي تكون فيها النظم الصحية أضعف بكثير.

وقال رومي جوستينسيياه، المقيم في جاكرتا لوكالة “فرانس برس” إنه لن يزور العائلة في جزيرة سومطرة هذا العام بسبب مخاوف من الإصابة بالفيروس. وأضاف “أنا حزين لأنني لن أرى أسرتي في العيد ، لكنني أحاول أن أبقى متفائلا”.من جهته أعلن رضوان كامل، محافظ اقليم جاوة الغربية البالغ قوامه 50 مليون نسمة مؤخرا “اذا كنت تهتم بأحبائك  ابق حيث أنت حتى ينتهي كل هذا”.

لكن هذا ليس البلاء الوحيد الذي يحلّ بالإندونيسيين في هذا الشهر الفضيل، إذ إنهم يمرّون بأزمة اقتصادية خانقة وانخفاض المداخيل وتسريح العمال من وظائفهم.

ونقلت صحيفة “ذي غارديان” البريطانية عن رئيسة النقابات العمالية الإندونيسية نينينج إليتوس إن أعداداً كبيرة من الناس في جاكرتا قد انخفضت مداخيلهم وليس لديهم خيار سوى الخروج والبحث عن عمل. وأضافت إليتوس “قمت بجولة في عدة أماك ، قالوا لي: لم نتلقّ مساعدة من الحكومة. لم يحصل عليها أحد بعد. كيف يقال لنا أن نبقى في المنزل؟ سنموت في منزلنا”.

جنازة لأحد ضحايا كورونا المسلمين في الولايات المتحدة (middleeasteye)
جنازة لأحد ضحايا كورونا المسلمين في الولايات المتحدة (middleeasteye)

لندن: إفطارات على “Zoom”

في المملكة المتحدة، دعا المجلس الإسلامي البريطاني إلى تعليق جميع الأنشطة الجماعية في المساجد والمراكز منذ آذار، قبل أسبوع من إعلان الحكومة أنه يجب إغلاق جميع أماكن العبادة بموجب أمر الإغلاق.

وعلى ما يبدو سيبقى الأمر على حاله في شهر رمضان، إذ قال المجلس الاستشاري الوطني للمساجد إنها ستظل مغلقة خلال شهر رمضان حتى يتم رفع الإغلاق. وقال أحد الأئمة “سيعتبر التجمع لأداء صلاة الليل أو عقد تجمعات دينية خلال شهر رمضان في أي مسجد أو منازل مع أشخاص ليسوا من أفراد الأسرة المباشرة، عملاً غير مسؤول للغاية”.

لكن بحسب تقرير لصحيفة “ذي غارديان” سيستخدم المسلمون التكنولوجيا لمواجهة تحديات الإغلاق. ستنتقل صلاة رمضان وتلاوة القرآن الكريم ليلاً إلى الإنترنت، وستكون عملية جمع التبرعات للجمعيات الخيرية رقمية أيضًا. من المتوقع أن تستضيف منصات مثل Zoom حفلات الإفطار. في مسجد فينسبري بارك، هناك خطط لتوزيع وجبات الإفطار للأشخاص المحتاجين أو وحدهم الذين يأتون عادة بشكل شخصي. سيقوم المسجد ببث المحاضرات والصلاة، وتقديم المشورة عبر الإنترنت وتنظيم أعضاء لتوصيل الطعام للموظفين في المستشفيات القريبة.

نيويورك: المجتمع المسلم يتفرّق

في نيويورك التي تسجّل أعلى نسبة إصابات ووفيات بفيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة، ألغيت جميع الأنشطة السنوية مثل حملات العدالة الاجتماعية والبرامج المجتمعية الأخرى.

وقال أحد الطلاب ويدعى أسد دانديا لموقع “Vox”: “أتطلع دائمًا إلى المشاركة في هذه الأنشطة لأنني لا أعتقد أنه يمكننا فصل تطورنا الروحي الشخصي عن التواجد بين الناس والعمل على الارتقاء بهم”.

 لكن هذا العام، قد يعتبر استمرار هذه الأنشطة من بعيد تحديًا ويجبر المسلمين على إيجاد طرق جديدة للحفاظ على هذا الشعور المجتمعي.

أما في ولاية سياتل، فتروي مجي محمد لوكالة “أسوشييتد برس” أنها تشعر بالحزن لأنها لم تستطع السفر إلى مصر لقضاء الشهر الفضيل مع أهلها. وقالت “إنه أمر محزن للغاية. قالت: لقد كنا متحمسين للغاية”.

مجي التي ستقيم الصلوات مع ابنتها في المنزل، تسأل ما إذا كان بإمكان الإمام الدعاء عبر مؤتمرات الفيديو على “Zoom”. وقالت: “سيساعدنا ذلك كثيرًا”، حتى مع أنها لاحظت أنها لن تكون هي نفسها التي ستشعر بالوحدة لأن اعتادت أن تحتضن المصليات وتتحادث بعد الصلوات في المسجد بينما يتنقل الأطفال في الجوار ويمر التمر والشوكولاته من يد إلى أخرى.


لا يغشّك أحد: صح او خطأ؟

أطباء ينقلون أحد مصابي كورونا في دريسدن بألمانيا (أسوشييتد برس)
أطباء ينقلون أحد مصابي كورونا في دريسدن بألمانيا (أسوشييتد برس)

ألمانيا ترسل فاتورة بـ162 مليار دولار للصين تكلفة كورونا

خطا

ورد هذا الخبر في العديد من المواقع العربية والعالمية ومفاده أن ألمانيا أرسلت للصين فاتورة بخسائرها المترتة عن انتشار فيروس كورونا المستجد بينها 27 مليار يورو إيرادات سياحية، و7 مليارات يورو لصناعة الأفلام الألمانية، و50 مليار يورو للشركات الصغير والمتوسطة، ومليون يورو عن كل ساعة طيران خسرتها شركة الطيران الألماني لوفتانزا. ونُقل هذا الخبر عن صحيفة “Express” البريطانية. لكن هذا التقرير غير دقيق، بل هو نقل غير موفّق لمقال في صحيفة “بيلد” الألمانية يفصّل هذه الأرقام للصين تحت “ما تدينه الصين لنا”. ويظهر تقرير صادر عن “Moneycontrol” أن السفارة الصينية ردت على مقال “بيلد” ووصفته بأنه يشجع على الكراهية للأجانب. كما رأت السفارة الصينية أنه من الخطأ إلقاء اللوم على دولة بعينها لوباء يؤثر على العالم بأسره.

طبيبة مصرية تتوفى إثر إصابتها بـ”كورونا”

خطا

إنتشرت منشورات عبر مواقع التواصل الإجتماعي تنعى سيّدة تدعى حبيبة عبد الغني، بسبب إصابتها بفيروس كورونا المستجد. وتدّعي هذه المنشورات أن عبد الغني طبيبة. لكن تبين أن الصورة تعود لعارضة الأزياء الماليزية نغكو سولوالني التي درست الطب سابقا لكن أكملت مسيرتها المهنية في عالم تصميم الأزياء

مقابر جماعية في البرازيل ودفن 120 قتيل يومياً

صحيح

أظهرت صور مخيفة لتوابيت موضوعة في مقابر للدفن الجماعي في ولاية أمازوناس. وظهرت الصور الواقعية للقبور الجماعية الجديدة المحفورة في مقبرة باركيه تاروما في ماناوس بالولاية التي تقاتل للحد من انتشار وباء كوفيد 19. وقالت صحيفة “ذا صن” البريطانية أن رقم 30 دفنًا في اليوم قد تضاعف أربع مرات إلى 120 في أمازوناس.


أنا و”كورونا”

طاقم طبي ينقل مصابا بكورونا إلى مستشفى جامعة أغوستينو جيميللي في روما (أ.ف.ب)
طاقم طبي ينقل مصابا بكورونا إلى مستشفى جامعة أغوستينو جيميللي في روما (أ.ف.ب)

معلومة: هل مرض كوفيد 19 هو نفسه مرض سارس؟

الجواب هو “لا” بحسب منظمة الصحة العالمية التي تقول: هناك ارتباط جيني بين الفيروس المسبب لمرض كوفيد-19 والفيروس المسبب للمتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة (سارس)، ولكنهما مختلفان. ويعد مرض السارس أكثر فتكا من مرض كوفيد-19 ولكنه أقل عدوى منه بكثير. ولم يشهد أي مكان في العالم فاشية السارس منذ عام 2003.

مريض القلب يصاب أكثر من غيره بـ”كورونا”؟

لا شك أن المرحلة هذه مخيفة للعديد من الناس وخصوصا المرضى الذي يعانون من عوارض صحية سبقت انتشار الفيروس. يعاني معظم المصابين بالفيروس التاجي (Covid-19) من أعراض خفيفة ويتعافون بالكامل. من المحتمل ألا تجعلك حالة القلب والدورة الدموية أكثر عرضة للإصابة بالفيروس من أي شخص آخر. ولكن إذا كنت تعاني من مرض في القلب، فقد يعني ذلك أنك قد تمرض أكثر إذا أصبت وهذا هو السبب في أنه من المهم حقًا حماية نفسك.

فيديو: تعرف على رحلة “كورونا” في جسم الإنسان