الثلاثي المعارض الى المواجهة المشتركة.. هل تسقط الحكومة؟

اعلان

فيما يحكى الكثير في الكواليس، وفي بعض الصالونات السياسية، عن قرب اكتمال عقد معارضة ثلاثية ضد الحكومة بهدف إسقاطها وضد العهد بهدف إضعافه، مع عودة الاصطفافات السابقة “المستقبل”، القوات اللبنانية”، التقدمي الاشتراكي. الا ان ثمة مصادر تشير ان هذه المعارضة مازالت في طور الاعتراض ولم تبلغ مرحلة المعارضة الجذرية المستندة إلى مخطط مرسوم.

اقرأ أيضاً: بري غير مرتاح!

وأشارت مصادر هذه المعارضة لـ “الأنباء”، إلى حملة التيار الوطني الحر على رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط، عبر تشخيصه كمصدر للهجوم على العهد او بتحريك بعض من للتيار مونة عليهم في الجبل لإزعاجه، لكن الوقائع السياسية توحي بل وتؤكد أنه لا جنبلاط ولا الرئيس سعد الحريري ولا سمير جعجع في وارد السعي لإسقاط حكومة دياب او العهد في هذه الظروف، أولا بسبب الخشية من فراغ حكومي وثانيا لأن حزب الله صارح الجميع بأن الرئاسة والحكومة في جلبابه الواسع، انما هذا لا يعني بحسب المصادر، إطلاق يد العهد والحكومة في معالجة الأزمات المالية والمصرفية او التعيينات الأساسية على هواهم.

لكن ذلك لم يمنع من هجمات مضادة من طرف الفريق الحكومي على “المعارضة المستجدة” التي يراها التيار في “المستقبل” و”الحزب الاشتراكي” و”القوات”.

السابق
بري غير مرتاح!
التالي
ترامب يصف انهيار أسعار النفط بـ «قصير الأجل»: «سنستفيد منه»!