حكومة «تكنوقراطيين» لا تنطلي على اللبنانيين..محاصصة التعيينات نموذجاً!

الحكومة اللبنانية برئاسة دياب
حكومة حسان دياب سقطت في اول امتحان بالشفافية عندما تحول وزراء "التكنوقراط" الى حزبيين شرسين طالبوا بحصص لهم ولاحزابهم الى حد التلويح بالاستقالة منها.

كشفت التعيينات القضائية ومن بعدها المالية عورات حكومة حسان دياب، فظهرت هشاشة تحالف الاكثرية الهجين حول مشروع السلطة. وتبين فراغ المشروع السياسي الذي يفترض انها اجتمعت حوله وكاحزاب وقوى حليفة لايران في سوريا. كما ظهر ان الرابط بينها هو نفوذ “حزب الله” وهيمنته على قرارها مجتمعة حكومة وقوى سياسية وخضوعها لوهج نفوذه وسلاحه داخلياً وخارجياً.

طمع باسيل طيّر التعيينات!

وتشير مصادر معارضة الى ان التعيينات كشفت جنوح كل مكون في هذه الاكثرية الى السلطة وهمه تحصيل الحد الاقصى من المكاسب بعد إخراج الخصوم من المعادلة الحكومية ومن التعيينات. وتلفت الى ان لولا طمع النائب جبران باسيل ورغبته في “مسح” كل خصومه المنافسين ولو كان من الفريق السياسي نفسه، لما دب الخلاف في عمق هذه الحكومة وفشلت التعيينات بالمحاصصة. فنشب الخلاف حول الحصة المارونية والمسيحية واراد باسيل كالعادة الاستئثار بالحصة المسيحية كاملة والغاء كل طرف آخر غيره وغير العهد و”التيار”.

خلاف فرنجية وباسيل يسبب مقتلاً لـ”حزب الله” الذي يحتار بين حليفه الاستراتيجي داخلياً اي باسيل وحليفه الآخر سورياً فرنجية ولكل من الطرفين امتدادتهما الخليجية والاميركية

وهذا الخلاف كشف عن خلل بنيوي في الساحة المسيحية وسيسبب مقتلاً لـ”حزب الله” الذي يحتار بين حليفه الاستراتيجي داخلياً اي باسيل وحليفه الآخر سورياً فرنجية ولكل من الطرفين امتدادتهما الخليجية والاميركية مع نزوع باسيل الى البيع والشراء بأي ثمن للوصول الى بعبدا.

إقرأ أيضاً: حارث سليمان يحذر عبر «جنوبية» من «سرقة العصر»: قص 800 مليون دولار من المودعين الصغار!

كما كشف تهديد الرئيس نبيه بري وسليمان فرنجية بتعليق تمثيله في الحكومة او استقالته كل لاسبابه الخاصة، ان هذه الحكومة حكومة احزاب السلطة وقائدها واحد وهو “حزب الله”.

في المقابل تقول المصادر ان من الغباء السياسي التهليل لما قام به حسان دياب عندما سحب بأوامر مباشرة من حارة حريك بند التعيينات والذي زجر ممثلوها طرفا النزاع فرنجية وباسيل وطويت صفحة التعيينات الى اجل غير مسمى وفي انتظار ان تركب معادلات اخرى.

كشفت هذه التعيينات ايضاً وجود حصة لدياب حيث حافظ لنفسه على مقعدين سنيين وهوعكس ما ادعى  انه ضد المحاصصة التي ساهم وشارك في تركيب “بازلها” مع عون وباسيل والرئيس نبيه بري و”حزب الله”

وكشفت هذه التعيينات ايضاً وجود حصة لدياب حيث حافظ لنفسه على مقعدين سنيين وهو وفق المصادر عكس ما ادعى  انه ضد المحاصصة التي ساهم وشارك في تركيب “بازلها” مع عون وباسيل والرئيس نبيه بري و”حزب الله”.

عبد الصمد  والحصة الدرزية

وعلى قاعدة شو “وقفت عليي”، دخلت وزير الاعلام منال عبد الصمد نجد- وهي المقربة من وليد جنبلاط كما هو معروف- على خط التعيينات، اذ ترددت معلومات ان عبد الصمد التي خرجت تنظر بعد جلسة الحكومة الخميس الماضي بالنزاهة والكفاءة والكف النظيف وعبر “تويتر” لتنغم هي ووزير العدل ماري نجم في شعارات الكفاءة والنزاهة والرجل الصحيح في المكان الصحيح، قد طرحت ابن عائلتها وقريبها (جنبلاطي الهوى) خالد عبد الصمد لمنصب نائب حاكم مصرف لبنان.

منال عبد الصمد سعت بدورها الى حصة من التعيينات
منال عبد الصمد سعت بدورها الى حصة من التعيينات

ولم تنس زوجها ايضاً فطرحت شقيقته هالة نجد جنبلاطية الهوى ايضاً لعضوية مجلس هيئة الاسواق المالية وتكون بذلك قد أصابت عصفورين بحجر واحد بحيث انها ارضت “بيك المختارة” وحققت مكسباً شخصياً !

نجم وشفافية العونية قضائياً!

اما وزيرة العدل ماري كلود نجم عونية الهوى، فإنها قالت مزايدة: “إن محاربة وباء “كورونا” تبقى أسهل من محاربة المحاصصة”. وهنا تسأل المصادر المعارضة نجم :”لماذا لم تبدأ بنفسها لجهة رفضها المحاصصة وتبادر إلى التوقيع على التشكيلات القضائية التي ما زالت عالقة بسبب احتجاج “التيار الوطني” عليها بذريعة أنها جاءت ظالمة له؟

ماري نجم وزيرة العدل اوقفت التشكيلات القضائية كرمى لعون!
ماري نجم وزيرة العدل اوقفت التشكيلات القضائية كرمى لعون!

بين حكومة المحاصصين الحزبيين وليس المستقلين، تتجلى صورة السلطة الفاسدة والمحاصصة على جثث اللبنانيين الذين يموتون جوعاً من قهرهم وتقصيرهم من جهة ومن اهمالهم صحة الناس وتجاهل الاجراءات الوقائية من فيروس “كورونا” منذ اللحظة الاولى. وجل هم هؤلاء الحصص والمنافع الشخصية والمزايدات الحزبية والطائفية وهم في واد والشعب في واد آخر.

السابق
فضل الله يكشف عن تدخل اميركي في التعيينات: السفيرة ابلغت بعض المسؤولين اسم مرشحهم!
التالي
وزيرة العدل تشن هجوما «تويتريا».. من قصدت؟