إنتقدتهم بسبب إطلاق شعار لبيّك يا حسين عوضاً عن تحية الطاقم الطبي.. لتُهدد بالإغتصاب والضرب!

ورد عبود

كعادة بعض مناصري الثنائية الشيعية، التي لا تتقبل الرأي الآخر، هاجم جمهور هذه الأحزاب الناشطة ورد عبود، يومي الأحد والإثنين 29 و30 آذار/مارس 2020، عبر حملة من التحريض والشتم والتهديد بالضرب والاغتصاب على مواقع التواصل الاجتماعي، إضافة إلى تعميم رقم هاتفها وهاتف والدها وعنوان منزلها وإرسال تلك التهديدات إليهما عبر رسائل صوتية ومكالمات هاتفية، بسبب منشورات لها على “فايسبوك”.

إقرأ أيضاً: بالفيديو: الضاحية تتمايز عن اللبنانيين..«لبّيك يا حسين» عوضاً عن التصفيق!

وفي التفاصيل، قالت عبود “هذه الحملة ليست جديدة فهي بدأت منذ بداية ثورة ١٧ تشرين الأول، حيث كنت أكتب منشورات على فايسبوك داعمة للثورة وأنتقدت فيها حزب الله وحركة أمل، لكنها تجدّدت يوم الأحد بعد ان كتبت على فايسبوك منشوراً أنتقد فيه من قاموا بالخروج إلى الشرفات والصراخ (لبيك يا حسين) في الوقت الذي كنّا نصفّق فيه للممرضين والممرضات والمسعفين. لتبدأ بعدها حملة من التحريض وتهديدي بالاغتصاب وشتمي وشتم أهلي على مواقع التواصل وعلى بريدي الخاص على فايسبوك، إضافة إلى تعميم رقمي ورقم والدي وعنوان منزلي لكي، حسب قولهم، يتصرّفوا معي ويربّوني”، حسبما نقلت وسائل إعلامية.

أضافت: “لم أسلم أيضاً من الهجوم من قبل الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي ولا سيما صفحة أخبار عربصاليم وصفحة عربصاليم تجمعنا وهما صفحتان لضيعتي في الجنوب، حيث قام المسؤولون عنهما بنشر معلومات وتهم كاذبة عنّي، فضلاً عن مطالبتهم بتشكيل لجان من الضيعة ليتواصلوا مع أهلي لكي يمارسوا ضغوطاً عليّ. استمرت الحملة يومي الأحد والإثنين فقط لأنني لم أتلقَّ بعد ذلك أي رسالة أو تهديد”.

يا جماعة الخير الفايسبوك تبعي منّو منبر إعلامي. أنا مني صحافية و لا وجه اعلامي و لا شخصية سياسية ولا شي. و هيدا مش مبّر…

Gepostet von Ward Abboud am Montag, 30. März 2020
السابق
بالفيديو: بلدية طبرجا تمنع مواطناً من إطعام الفقير.. متحججةً بالـ«كورونا»!
التالي
رعب في طرابلس.. هزة أرضية قوية شعر بها الأهالي!