أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الجمعة في 3 نيسان 2020

عناوين واسرار الصحف
اعلان

النهار

في خضم المزايدات الحاصلة في ملف عودة المغتربين، علم ان رئيس الحكومة واستباقا لقرار مجلس الوزراء كان منح أذونات لأربع رحلات الى مطار رفيق الحريري الدولي، تنقل عائدين مصابين وغير مصابين بالكورونا بتواريخ 21 و22 آذار و2و3 نيسان الجاري.

تبيّن أن كمّيات البطاطا التي يوزعها شقيق وزير بإسمه مجاناً في البقاع تحت عنوان دعم الفقراء عبارة عن “هبّة” قدمها له تجار كبار مقابل خدمات.

ابلغت السفارة الاميركية رعاياها عن رحلة من مطار بيروت عبر الخطوط الجوية القطرية الى الولايات المتحدة في 4 نيسان الجاري لمن يرغب بالعودة الى بلاده.

الجمهورية

لاحظت أوساط سياسية أن الكلام عن هيركات وحماية صغار المودعين لم يعد مجدياً بعد الهيركات القهري الذي أجرته المصارف بمنعها السحوبات بالدولار، وصرفه بـ 1500 ليرة للمضطرين.

إتصل مدير مقر رئاسي بوزير طالباً منه إستبدال أسماء في ملف حسّاس.

أبلغ سفير دولة كبرى مرجعا حكوميا من خلال إحدى الوزيرات إصراراً على إسم معين في التعيينات المالية.

اللواء

وُضع مرجع نيابي في أجواء جدّية توجّه بالاستقالة من المجلس، إذا استمر قضم الدولة من قبل فريق مُعيّن.

دعا وزراء إلى إدخال الإصلاحات على النظام العام قبل الإقدام على التعيينات الباهظة الثمن.

لم يشأ حزب بارز ممارسة ضغوط خارج دائرة التمني على “حليف ماروني” لحسابات تتعلق بدقة المرحلة.

نداء الوطن

تولّت وزيرة بارزة نقل الرسائل بين الرئيسين ميشال عون ونبيه بري في ما خَص مسألة إعادة المغتربين.

نقلت أوساط حكومية أنّ نحو 300 ألف عائلة ستستفيد من المساعدات التي ستقدّمها الحكومة لذوي الدخل المحدود حيث سيتولى الجيش توزيعها وسيكون لمناطق الشمال حصة كبيرة من السلّة.

سألت أوساط معنية في النبطية عن سبب غياب اتحاد البلديات في معركة مواجهة “كورونا”، وقالت: “إذا اليوم لم يفتح الاتحاد صندوقه للبلديات المتعثرة مالياً لمواجهة الأزمة ومساعدة الناس فمتى يفتحه؟”.

البناء

قالت منظمات حقوقية لبنانية إنها تراقب تعامل الحكومة مع ملف المعتقل اللبناني في السجن الفرنسي جورج عبدالله بعدما أنهى محكوميته منذ سنوات، وبعدما قررت الحكومة الفرنسية الإفراج عن سجناء لم ينهوا محكوميتهم بجرائم لا تقارن بقضية عبدالله بسبب الكورونا، لأن الاعتبارات القانونية والإنسانية ومسؤولية الدولة عن مواطنيها عوامل تفرض تحركاً رسمياً نحو فرنسا لمطالبتها بإدراج جورج عبدالله في لائحة آلاف السجناء الذين سيفرج عنهم.

قالت مصادر أوروبية إنها لا تتوقع تصعيداً في الموقف بين واشنطن وطهران لأن التصريحات التصعيدية المبتادلة تشبه تلك التي يتبادلها حزب الله و”إسرائيل” وتشترط التهديد بمبادرة الطرف الآخر لعمل عسكري فيما الطرفان يبدوان غير مستعدين للمبادرة بهذا العمل؛ ولم تستبعد المصادر أن يشمل هذا الوضع العراق حيث التصعيد بين الأميركيين وقوى المقاومة الحليفة لإيران.

السابق
هذا ما جاء في مقدمات نشرات الاخبار المسائية لليوم2/4/2020
التالي
بشرى سارة.. تحرير 750 مليون دولار لصغار المودعين!