«كورونا» يجتاح أوروبا.. 20 الف وفاة نصفها في إيطاليا!

العالم ينتهي في مستشفيات ايطاليا

خسرت اوروبا معركتها حتى اليوم مع فيروس “كورونا” مع ارتفاع عدد الوفيات الى 20 الفاً، نصفها في ايطاليا وحدها ليكون هذا البلد الاكثر تضرراً من هذا الوباء في العالم حتى اليوم.

إيطاليا

وأكدت السلطات الإيطالية أن عدد إجمالي الوفيات بسبب”كورونا”، تجاوز الـ 10 آلاف شخص، بعد تسجيل حالة وفاة جديدة خلال الساعات الـ 24 الماضية.

كما سجلت السلطات ارتفاعاً في إجمالي عدد المصابين بالفيروس، حيث بلغوا 92472 حالة، مقابل تعافي 12384 شخص.

وفي وقت سابق، أعلنت وكالة “​رويترز​” تسجيل 542 حالة وفاة جديدة ب​فيروس كورونا​ المستجد “​كوفيد 19​”، في إقليم لومبارديا الإيطالي، توازياً مع تسجيل 2117 إصابة جديدة بالفيروس خلال الساعات الـ 24 الأخيرة.

بالتوازي، أودى فيروس كورونا بحياة 27989 على الأقل حول العالم، منذ بداية تفشيه في كانون الأول في ​الصين​، حسب حصيلة أعدتها “فرانس برس” بالاستناد إلى المصادر الرسمية السبت عند ​الساعة​ 11 بتوقيت غرينتش.

أسبانيا

وذكرت وكالة الأنباء الفرنسية، اليوم السبت، أن أكثر من 20 ألف وفاة في أوروبا نتيجة الإصابة بفيروس كورونا، يأتي ذلك فيما أعلنت وزارة الصحة الإسبانية، اليوم السبت، أن وفيات “كورونا” في البلاد زادت 832 حالة أثناء الليل لتصل إلى 5690، وذلك في أعلى معدل يومي لحالات الوفاة.

وارتفع عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في إسبانيا إلى 72248 من 64059 أمس الجمعة، في وقت قررت السلطات إجراء المزيد من الفحوص الطبية بهدف تحديد مدى انتشار العدوى بشكل أدق.

إقرأ أيضاً: تفشي «كورونا» في ذروته.. 600 ألف إصابة مؤكدة عالمياً!

وإسبانيا هي الثانية بعدد الوفيات بكوفيد-19 في العالم بعد إيطاليا. وباستثناء تراجع طفيف سُجل الخميس، يواصل تعداد الوفيات ارتفاعه في إسبانيا.

غير أن السلطات تشير إلى علامة إيجابية تتمثل في تباطؤ عداد الإصابات والوفيات اليومية في الأيام الأخيرة، بينما تكرر الحكومة أن البلاد غير بعيدة من بلوغ الوباء ذروته.

مدريد منكوبة

ولا تزال مدريد المنطقة الأكثر تأثراً في ظل تسجيل 2757 وفاة فيها، ما يوازي نصف الوفيات في البلاد، و21520 إصابة.

إزاء ذلك، قررت السلطات المحلية إنشاء مشرحة ثانية في مبنى عام غير مستخدم في إحدى ضواحي العاصمة بعدما أنشأت الأولى في حلبة تزلج ضمن مركز تجاري.

ويعاني نظام الصحة المضغوط في إسبانيا من إصابة أكثر من 9000 من العاملين به بفيروس كورونا. ويمثل العدد نحو 15% من إجمالي عدد الحالات المصابة في إسبانيا.

فقدان الكمامات والقفازات

ويقول العاملون بالصحة في إسبانيا، إنهم يفتقرون بشكل كبير لمعدات الوقاية الأساسية كالكمامات والقفازات والملابس. وتقتر بالمستشفيات من الانهيار في العديد من المدن.

ويخضع سكان إسبانيا الذين يناهزون 46 مليونا لإجراءات العزل العام منذ 14 آذار/مارس. وسبق للسلطات أن حذرت من أن الأسبوع الحالي سيكون “صعباً”.

وفي هذا السياق، صوت البرلمان الإسباني، أمس الجمعة، بالموافقة على تمديد إجراءات الطوارئ، التي تشمل فرض الحجر الصحي العام أي إلزام السكان بالبقاء في منازلهم باستثناء الخروج لشراء المستلزمات الأساسية من الغذاء والدواء أو العمل، لمدة 15 يوماً أخرى حتى 12 أبريل/نيسان المقبل على الأقل.

السابق
بري يربح جولة المغتربين.. حب الله : القرار بعودتهم إتخذ والإجراءات التنفيذية الثلاثاء!
التالي
ضحايا «كورونا» في إيران يتجاوزون الـ2500..والفيروس ضربها منذ كانون الثاني!