الثياب بيئة «خصبة» لفيروس كورونا.. فماذا نفعل؟!

غسيل ثياب
اعلان

هل يعيش فيروس “كورونا” على الثياب، هذا السؤال يثير فضول كثير من البشر نظراً لتعرض الملابس للهواء واحتمالية احتكاكها بثياب شخص آخر في الخارج فضلاً عن ملامستها الأسطح.

بحسب الدراسات التي تبحث في عمر الفيروس، فإن الثياب قد تشكل بيئة حاضنة للفيروس كونه قادراً على العيش لمدة تصل إلى ثلاثة أيام على أسطح مثل البلاستيك والفولاذ (مما يعني أنه قد يبقى على السحّاب أو الأزرار الموجودة في الملابس).

ولكن خطر الإصابة بالعدوى من لمس هذه المواد منخفض نسبياً، مقارنة بالطريقة الأكثر شيوعاً لانتقاله من خلال القطرات، وفقاً لمركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها بالولايات المتحدة.

لكن لا يجب الاكتفاء بنظافة اليدين فقط، بل لا بد من خلع الملابس وتنظيفها فور العودة إلى المنزل، في حال اضطر الشخص للخروج.

إقرأ أيضاً: هل النساء والأطفال أقل عرضة للإصابة بفيروس كورونا؟

وينصح خبراء الصحة بغسيل الملابس والمناشف وأغطية الفراش، في مياه ساخنة، وفي حال كانت أقمشة بعض الملابس خفيفة ولا تتحمل درجة الحرارة المرتفعة، فإنهم ينصحون بتجنب ارتدائها في ظل انتشار فيروس كورونا، حسبما ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية.

ومن الضروري أيضا ارتداء قفازات عند غسيل الملابس، والتخلص منها، ثم غسل اليدين بالماء والصابون فور الانتهاء

وحذر الخبراء أيضا من “تنفيض” الملابس كما جرت العادة لدى بعض ربات المنازل قبل وضعها في الغسالة، لافتين إلى أن هذا قد يؤدي إلى نشر الفيروس في الهواء.

وعند الانتهاء من الغسيل، من الضروري تنظيف وتطهير سلال الغسيل، ومن الجيد أيضا وضع أكياس يمكن التخلص منها داخل هذه السلال، ورميها عند الانتهاء.

كما يُنصح بتخصيص سلة للملابس المتسخة وأخرى للنظيفة.

السابق
بالفيديو: اشكال واطلاق نار خلال حملة تبرعات نواب عكار.. ما علاقة البعريني؟
التالي
مسرح إسطنبولي يُطلق عروضاً سينمائية وورش تدريبية «لايف»