إمام مسجد الخندق يرفع الصوت ضد أحزاب الممانعة: عداؤنا لبعضنا يفوق عداءنا للعدو!

خيمة الملتقى

بعد تبرئة العميل عامر فاخوري المعروف بـ”جزار الخيام”، من قبل المحكمة العسكرية، عادت الأنظار توجه لمن يدّعي المقاومة ويهاجم بالضرب والترهيب كل من يبدي رأياً مخالفاً عن رأيه، ويصمت حيال هكذا جريمة بحق المعتقلين والشهداء، لا وبل يكون شريكاً في السلطة المُباركة لمثل هكذا قرارات.

إقرأ أيضاً: بالفيديو.. هكذا تم فبركة تهمة «التطبيع» لرواد خيمة الملتقى!

في هذا الإطار رفع إمام مسجد الخندق الغميق الشيخ محمد كاظم العياد عبر حسابه على “فايسبوك” الصوت بوجه أحزاب الممانعة التي إعتدت على خيمة “الملتقى” قائلاً: “كدنا ان نحرق بيروت بحجة ان احدهم قال “دولة اس ر ائيل” في احدى خيم الحراك واليوم يحكم ببراءة عميل مجرم تحت نظرنا”.

أضاف: “العصبية العمياء تجعل عداءنا لبعضنا يفوق عداءنا للعدو”.

كدنا نحرق بيروت بحجة ان احدهم قال "دولة اس ر ائيل" في احدى خيم الحراك واليوم يحكم ببراءة عميل مجرم تحت نظرنا .العصبيةالعمياء تجعل عداءنا لبعضنا يفوق عداءنا للعدو

Gepostet von ‎الشيخ محمد كاظم عياد‎ am Montag, 16. März 2020

وكان شبّان من حركة “أمل” و”حزب الله”، قد إعتدوا على خيمة “الملتقى” التي تضم ناشطين سياسيين في اللعازارية في بيروت خلال ثورة 17 تشرين، متهمينهم بالتطبيع مع العدو الإسرائيلي لمجرد قولهم عبارة “دولة إسرائيل” وسط ندوة كانت منذ بدايته تؤكد على العداء مع إسرائيل، فيما يتم تبرئة عملاء نكّلوا بالأسرى اللبنانيين وتسببوا باستشهاد البعض الآخر وسط صمت هذه الأحزاب أو إكتفائها باصدار بيانات لا تقدم أو تؤخر شيئاً.

السابق
إلى تجار الدين: إرحمونا في زمن الكورونا!
التالي
أحمد السقا اتجه لتقديم البرامج.. لكن الكورونا يهدد طريقه!