اللبنانيون يتهافتون على التموين.. فماذا عن احتياط المواد الغذائية؟

مواد غذائية
اعلان

مع انتشار فيروس “كورونا” وتسجيل 93 اصابة رسمية، حالة من الهلع تسيطر على المواطنين الذين تهافتوا على شراء المواد الغذائية ومواد التنظيف المعقمة لتموينها تحسبا لأي طارئ في حال اعلان حالة الطوارئ العامة.

وفي هذا السياق، اجتمع وزير الاقتصاد والتجارة راوول نعمه، مع الموردين وأصحاب السوبرماركت ومحال بيع المواد الغذائية والاستهلاكية وطلب منهم زيادة ساعات العمل موقتاً، مع أخذ الحيطة والحذر، لتمكين المواطنين من شراء حاجاتهم والتخفيف من التجمعات الحاشدة للحد من انتشار فيروس كورونا.

اقرأ أيضاً: جلسة حكومية طارئة.. هل تُعلن حالة الطوارئ؟
واطمأن نعمه من المجتمعين بأن المواد الغذائية والاستهلاكية موجودة بوفرة ولن تنقطع من السوق، ولا داعي للتهافت على شراء البضائع أكثر من الحاجة.
كما شدّد نعمه على المجتمعين ضرورة التحلّي بالمسؤولية الوطنية والاجتماعية، وعدم استغلال الظروف الاستثنائية لرفع الأسعار بشكل غير مبرر.

السابق
جلسة حكومية طارئة.. هل تُعلن حالة الطوارئ؟
التالي
المضحك المبكي.. توجيهات شرعية لـ «داعش» في مواجهة «كورونا»!