تحذير هام للبنانيين.. رئيسة «الترصّد الوبائي» في «الصحة»: لا مفرّ من انتشار «كورونا»!

كورونا

لا تزال الحكومة اللبنانية مصرة على عدم اعلان حالة الطورائ الصحية على الرغم من تزايد رقعة تفشي وباء “كورونا” واشتداد خطوره مع تسجيل مزيد من الاصابات، ما يعني انه لا مفرّ من انتشار المرض، بحسب ما اكدت رئيسة “الترصّد الوبائي” في وزارة الصحة، خصوصا بعد بلوغ عدد الإصابات بفيروس الكورونا في لبنان يوم الخميس 66 حالة مثبتة، وإعلان منظمة الصحة العالمية هذا الفيروس وباءً عالمياً، تتسلّح وزارة الصحة بوسائل التوعية والوقاية لتأخير انتشار المرض، الذي أصبح من المستحيل منعه.

اقرأ أيضاً: لعنة «كورونا».. الآتي أعظم وهذه خطة النجاة الوحيدة للبنان!

في حديث لـ”الجمهورية”، شدّدت رئيسة برنامج الترصّد الوبائي في وزارة الصحة د. ندى غصن، على أنّ “لبنان ما زال في مرحلة الاحتواء، إذ لم تعلن وزارة الصحة بعد بلوغ مرحلة الانتشار المجتمعي لفيروس الكورونا. ما زلنا إذاً ضمن الحالات الوافدة أو المخالطين مع الحالات الوافدة”.
أشارت غصن إلى أنه “لا يمكن للبلدان توقيف انتشار الفيروس. كل ما يمكننا فعله هو تأخير الانتشار. فلو كان احتواء الفيروس ممكناً، لكان تمّ احتواؤه في الصين. وقد عجزت الصين عن احتوائه، فانتشر إلى بلدان أخرى. على الدول إذاً تأخير انتشاره لتخفيف العبء على القطاع الصحي. ويمكن فقط تأخير الانتشار، كي نكسب وقتاً إضافياً لنتحضّر بشكل أفضل، ولربما نجد اللقاح أو الدواء المناسب”.

وردًا على سؤال حول كيفية تأخير إنتشار “كورونا”، قالت غصن، “الأهم هو الوعي، والهلع لا ينفع. على المواطن ان يتبع سلوكاً صحياً مناسباً، أي غسل اليدين بشكل متكرّر، واحترام آداب السعال، وعدم تبادل القبل، والابتعاد عن المرضى المصابين، والعزل المنزلي في حال المرض”.

السابق
لعنة «كورونا».. الآتي أعظم وهذه خطة النجاة الوحيدة للبنان!
التالي
لبنان في عين العاصفة: طائرات حوّلت مسارها ولحظات رعب على الطائرة الآتية من بوخارست!