بعد انخفاض اسعاره عالميا.. الحكومة تقرر الاستيلاء على حصة اللبنانيين من تخفيض المحروقات!

اعلان

في ظل التدني الكبير الحاصل بأسعار المحروقات العالمية،مع وصول سعر برميل النفط الواحد الى 30 دولار، قررت الحكومة اللبنانية تثبيت سعر البنزين، ما يعين سرقة موصوفة للشعب اللبناني الذي يعاني الويلات بسب الازمة المعيشية والاقتصادية. وقالت مصادر وزارية لـ”الجمهورية”، إنّ جلسة مجلس الوزراء أمس، ناقشت جدول اعمال من 8 بنود، ومن خارجها طرح وزير الطاقة والمياه ريمون غجر موضوع تثبيت سعر صفيحة البنزين حتى لا تتأثر بتدني سعر برميل النفط، خصوصاً انّها تُدخل الى الخزينة اسبوعياً نحو ملياري ليرة لبنانية، ومعلوم انّ الخزينة تعاني من شح الإيرادات، فوافق مجلس الوزراء على هذا الطرح.

وأشار ممثل موزعي المحروقات فادي أبو شقرا إلى أن”قرار الحكومة تثبيت سعر البنزين شجاع وايجابي، وستوازيه زيادة ضريبة الجمرك على استيراد المادة، وبالتالي فإن أي زيادة في السعر العالمي في المستقبل سيتم خصمها من ضريبة الجمرك المفروضة على الشركات المستوردة”.

اقرأ أيضاً: سعر المحروقات يُغضب أصحاب المحطات.. وإعتصام غداً!

وفي حديث لإذاعة “صوت لبنان”، أضاف: هذا القرار أفضل من زيادة 5000 ليرة على الصفيحة، وبموازاة استمرار صدور جدول تركيب الأسعار لمادة المازوت الذي لم يثبت سعرها، سيكون هناك جدول أسعار داخلي بين الشركات المستوردة للنفط، ويتوقع أن تتراوح الزيادة هذا الأسبوع نحو 100 ليرة”، وقال: “نحن كنقابات ضد زيادة الرسوم على المواطن، ويهمنا أن يتحسن الوضع ونحن متفائلون”.

السابق
هل الإفراط في تعقيم اليدين يزيد من إحتمال إلتقاط فيروس «كورونا»؟
التالي
لا مصارف غدا.. والسبب «كورونا»!