طقس ربيعي يُخيّم على لبنان.. والحرارة الى إرتفاع!

الطقس

وسط الحديث عن عاصفة “التنين” القادمة الى لبنان، توقعت دائرة التقديرات في مصلحة الأرصاد الجوية في ادارة الطيران المدني ان يكون الطقس غدا غائما بسحب مرتفعة ومتوسطة مع ارتفاع اضافي وملحوظ بدرجات الحرارة ونسبة رطوبة منخفضة، كما تنشط الرياح وتتحول تدريجيا بعد الظهر الى شديدة مع اقتراب المنخفض الجوي، حيث تصل سرعتها الى 90 كلم/س في المناطق الجنوبية وتكون موحلة اعتبارا من المساء خاصة في المناطق الجنوبية والداخلية، ومن المتوقع ان تشتد غزارتها ليل الخميس/الجمعة مع حدوث برق ورعد. وجاء في النشرة الاتي:

إقرأ أيضاً: ما حقيقة منخفض «التنين» القادم الى لبنان!

الحالة العامة: طقس ربيعي مستقر ودافىء يسيطر على الحوض الشرقي للمتوسط حتى بعد ظهر الخميس حيث يتأثر بمنخفض جوي مصدره ليبيا ويتجه نحو شرق مصر ويقترب تدريجيا ويحمل معه غبارا ورياح قوية وامطارا ويستمر حتى مساء السبت حيث ينحسر تدريجيا.

الطقس المتوقع في لبنان:

الاربعاء: قليل الغيوم اجمالا مع ارتفاع في درجات الحرارة والتي تكون فوق معدلاتها الموسمية، يتحول ليلا الى غائم بسحب مرتفعة ومتوسطة وتنشط الرياح احيانا.

الخميس: غائم بسحب مرتفعة ومتوسطة مع ارتفاع اضافي وملحوظ بدرجات الحرارة ونسبة رطوبة منخفضة، كما تنشط الرياح وتتحول تدريجيا بعد الظهر الى شديدة مع اقتراب المنخفض الجوي، حيث تصل سرعتها الى 90 كلم/س في المناطق الجنوبية وتكون موحلة اعتبارا من المساء خاصة في المناطق الجنوبية والداخلية، ومن المتوقع ان تشتد غزارتها ليل الخميس/الجمعة مع حدوث برق ورعد.

الجمعة: غائم اجمالا مع انخفاض ملحوظ في درجات الحرارة وارتفاع نسبة الرطوبة مع تشكل ضباب كثيف على المرتفعات، تتساقط امطار تكون غزيرة احيانا مترافقة بعواصف رعدية ورياح قوية، وتتساقط حبات من البرد كما تتساقط الثلوج على ارتفاع 1800 متر وما فوق. نحذر من تشكل السيول خاصة في المناطق الجنوبية.

  • الحرارة على الساحل من 13 الى 29 درجة، فوق الجبال من 10 الى 18 درجة، في الداخل من 11 الى 24 درجة.
  • الرياح السطحية: شمالية الى شمالية غربية، سرعتها بين 15 و 30 كلم/س.
  • الانقشاع: متوسط.
  • الرطوبة النسبية على الساحل: بين 55 و75%
  • حال البحر: قليل الموج، حرارة سطح الماء: 18 درجة.
  • الضغط الجوي: 761 ملم زئبق.
  • ساعة شروق الشمس: 05,53 ساعة غروب الشمس: 17,43
السابق
شمخاني والكاظمي والارتباك الإيراني
التالي
الهلع من الحكومة أكثر من «الكورونا»!