خوفاً من كورونا.. صرخات الأهالي تعلو بوجه وزير التربية: أقفِل المدارس!

وزارة التربية

هلعٌ مبرر يعيشه أهالي الطلاب في لبنان، في ظل الإستهتار والإستخفاف الذي يرونه من قبل الدولة المساهمة في إنتشار فايروس “كورونا” المستجد، بسبب تأخّرها في إتخاذ قرار حاسم لناحية منع الرحلات من الدول الموبؤة الى لبنان بالإضافة الى غياب الإحترافية في عزل المشتبه بأنهم يحملون الفايروس، وبالتالي باتت عدد من الحالات التي من الممكن أن تكون حاملة للفايروس متنقلة بين اللبنانيين وبات لبنان كلّه عرضة للإصابة بهذا الفايروس.

وبعد إنتشار فضيحة في أحدى مدارس صور والتي نشرها موقع “جنوبية” أمس الخميس، حول “عزل طالبة في ملعب المدرسة لأنها صافحت قريبة زميلتها التي كانت في إيران فيما المشتبه بإصابتها بالفايروس تُمارس حياتها بشكلٍ طبيعي” مما أثار رعب الأهالي حول الخطر الذي يواجهه أبنائهم في المدارس، بالإضافة الى شكوى عدد من أهالي التلاميذ أن في مدارس أطفالهم أولاد ظهر عليهم عوارض الحمّى والرشح وغيرها من العلامات التي تتشابه بعوارض فايروس “كورونا”، الى أن علَت الصرخات عبر مواقع التواصل الإجتماعي لمطالبة وزير التربية طارق المجذوب بإغلاق المدارس خوفاً على صحّة التلاميذ.

إقرأ أيضاً: التمرّد على «الحجر المنزلي» ينذر بعواقب «كورونية».. تلميذة «ضحية» الطائرة الإيرانية!

وفي هذا الإطار دعت الصحافية راشيل كرم الوزير بشكلٍ مُباشر عبر حسابها على “تويتر” وبطلب من الأهل الخائفين على أبنائهم الى أن “تقرب عطلة الربيع او تسكير المدارس اقله اسبوعين لتبيان الرقم التقديري لان صحة اولادهم بخطر وحتى الاولاد تركيزهم بالتعقيم مش بالدرس هيدا غير المعلمين! كل حدا موافق بليز يعمل ريتويت لايصال صوتكم”.

من جهتها أفادت معلومات للـ”nbn” عن “الاتجاه الى إقفال المدارس 3 اسابيع”، فيما نقل موقع “السياسة” أن “وزير التربية طارق المجذوب بصدد اتخاذ  قرار قد يعلن عنه يوم الأحد المقبل، ويقضي بتعطيل المدارس ابتداء من يوم الاثنين ولمدة 15 يوما، وذلك بالتنسيق مع وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية. وقد يعمد الوزير الى تمديد المدة وذلك تبعا للتطورات التي قد تطرأ حول انتشاء فيروس كورونا.وبحسب معلومات السياسة، فإن التوجه لإتخاذ هكذا قرار، يأتي في معرض الإجراءات الوقائة لعدم تعريض الأساتذة والتلاميذ لأي نوع من انواع الخطر على صعيد السلامة العامة”.

لتكثر التعليقات المؤيدة لهذا الإقتراح إذ قالت ربى ” رجااااء خاص سكر المدارس”، وأخرى ” يا ريت لأني كل يوم ببعت ولادي و بضل قلبي شعلان نار تيرجعوا”، فيما علّق داني ” هيدا إجراء وقائي بيمنع المرض ولو جزئيًّا من الإنتشار السريع ونفّذوا بكتير دول ووصلت المدة إلى شهر إقفال في بعض الدول”.

بالإضافة الى الدعوات الإفتراضية، يتحضّر عدد من الناشطين الى وقفة إعتراضية أمام وزارة التربية نهار الإثنين (2-3-2020) عند الساعة الحادية عشر صباحاً، تحت عنوان “صحة ولادنا خط أحمر، كلنا يعني كلنا أمام وزارة التربية للمطالبة باقفال المدارس والجامعات حفاظاً على حياة ولادنا”.

جلسة مجلس الوزراء

في هذا الإطار، قالت وزيرة الإعلام منال عبد الصمد نجد، بعد جلسة مجلس الوزراء: “في الـ48 ساعة المقبلة، سيصدر قرار عن وزير التربية والتعليم العالي بعد التنسيق معه، إما بعدم الإقفال وإما بإقفال المدارس لمدة أسبوع قابلة للتجديد، بسبب فيروس كورونا”.

السابق
«أنا الشّعب».. هكذا تُشوّهُ «الشَّعبويّةُ» الديموقراطيّة!
التالي
تأجيل حفل عاصي الحلاني في الأردن بسبب الـ«كورونا»!