بعد اضطهادها في مصر.. «بنت الجيران» تسافر إلى دمشق

حسن شاكوش

بعد أن حققت أغنية “بنت الجيران” نجاحاً كبيراً على موقع يوتيوب ووصل عدد مشاهدتها إلى 126 مليون مشاهدة، وأقبل الفنانون على غنائها في الحفلات والبرامج التلفزيونية، بدأت الحرب على مغنيها حسن شاكوش وعمر كمال من بوابة نقابة المهن الموسيقية التي يرأسها الفنان هاني شاكر والذي أصدر بمنع المنغيين ومعهم كافة من يسمّون بمغني المهرجانات.

وبين أخذ ورد شغل برامج القنوات المصرية ومواقع التواصل التي استثمرت في الخلاف لتذكر بقرارات هاني شاكر السابقة وما أثير حولها من جدل، واستنثاء الفنان محمد رمضان من قائمة المنع، كان شاكوش يفكّر في مكان آخر، حين أعلن بأنه يستعد للقيام بجولة فنية تشمل دولاً عربية وخليجية عدة بسبب نجاح “بنت الجيران”.

إقرأ ايضاً: من هي «بنت الجيران» التي وصلت العالمية؟!

وبدأ شاكوش الجولة من دبي حيث أحيا المغني الشعبي حفلاً في الامارات منتصف شهر شباط الحالي. كما سيزور شاكوش سوريا حيث سيغني في دمشق في بداية نيسان المقبل. وأثار الفيديو الذي نشره حسن جدلاً واسعاً في مواقع التواصل بين مرحب بحضور مطربي المهرجانات إلى سوريا، واستنكار للسماح لهذا الفن بالانتشار عبر استذكار موقف أهل حلب من حفل لفنانين شعبيين مصريين قبل عامين، حيث كان من المقرر أن يغني “أوكا وأورتيكا” على مسرح حلب العريق، فرفض أهل حلب ذلك وهددوا بالنزول إلى الشارع وقطع الطرقات إذا شهدت القلعة التاريخية هكذا حفل.

والسؤال هل انتقل فن المهرجانات من النطاق المحلي في مصر إلى انتشار عربي لجمهور أوسع يحقق نفوذ أكبر لهؤلاء الفنانين ويحدّ من فرص الحد من هذا الفن الذي يصفه كثير من الموسيقين بـ”الهابط”؟!

حسن شاكوش يغني "بنت الجيران" في حفلة بدمشق

حسن شاكوش يغني "بنت الجيران" في حفلة بدمشق#بوسطة_متابعةأعلن المغني المصري #حسن_شاكوش من خلال الفيديو، عن حفلة سيقيمها في دمشق بتاريخ 2 نيسان 2020.صاحب أغنية "بنت الجيران" الذي أثار الجدل في الفترة الأخيرة، بسبب منعه من قبل نقابة الفنانين المصريين عن الغناء، وعد المتابعين بأنه سيؤدي هذه الأغنية في سوريا، دون الكشف إن كان سيتواجد معه المغني #عمار_كمال، الذي أدى معه الأغنية.

Gepostet von ‎بوسطة دراما – Bostah Drama‎ am Samstag, 22. Februar 2020
السابق
بالفيديو:مواطن في النبطية يهدد احد المصارف.. وينجح بسحب كامل راتبه!
التالي
من ينطق بإسم رئاسة المجلس الشيعي لمنع وقف الرحلات الدينية الى ايران؟