بعد التلاعب بأسعارها.. قرار جديد بشأن معدات الوقاية!

كمامات واقية كورونا

ما ان وصل “الكورونا” الى لبنان، حتى بدأ التهافت الكبير من قبل المواطنين على الصيدليات لشراء الكمامات الواقية، وقد عمد بعض الصيادلة الى “قوننة” كميّة مبيع الكمامات تلبيةً للتهافت الكبير على شرائها الأمر الذي أسفر عن ارتفاع أسعارها ونفادها من الأسواق، عدا عن لجوء البعض الى التلاعب بالأسعار.

وقد قرر وزير الاقتصاد راوول نعمة، منع تصدير أجهزة أو أدوات أو معدات الحماية الشخصية الطبية الواقية من الامراض المعدية، وذلك “تداركا لأي أثر سلبي قد يصيب صحة المواطنين جراء عدم تأمين معدات الحماية الشخصية الطبية اللازمة، ونظرا لارتفاع حركة تصدير هذه المعدات في الآونة الاخيرة…”

ومن هذه الأدوات: القفازات المطاطية، كمامات الوجه أو أجهزة التنفس، الأقنعة الواقية للوجه…

إقرأ أيضاً: «كورونا» تكشف الاهمال والتقصير.. الكمامات مقطوعة والمستشفى الحكومي يعاني الويلات!

كما أكد نقيب الصيادلة غسان الأمين، أنّ الكمامات ليست مقطوعة ولكنّ إقبالا شديدا سجّل عليها حتى قبل وصول الكورونا الى لبنان.

الأمين وفي حديث الى “صوت لبنان – الضبية”، أوضح أنّ الصيدليات ملتزمة باسعار موحدة وقد أرسل تعميم من النقابة في هذا الصدد، ولكن من يقوم بالتلاعب بالأسعار هم التجار الذين يستغلون الظرف، مشيرا الى أنّ الكمامة ليست أولوية في عملية الوقاية من الفيروس.

وعن أدوية علاج عوارض الكورونا طمأن الأمين الى أنها متوفرة وبكثرة في مختلف الصيدليات ولا داعي للهلع أبداً.

السابق
استحقاق «اليوروبوند»: الخيارات بين المرّ والأكثر مرارة.. وصندوق النقد يُربك الحكومة!
التالي
«كورونا» يفرض تدابير استثنائية في المدارس.. وتعميم هام من وزير التربية!