العدّ العكسي بدأ.. مفاوضات مع «أشمور» اكبر حاملي سندات‎ الدين!

الحكومة اللبنانية

فيما يترقب اللبنانيون الخيار الذي ستتخذه الدولة فيما يتعلق باستحقاق اذار المالي، يصل إلى بيروت مساء اليوم وفد صندوق النقد الدولي لتقديم المساعدة التقنية بناءً على طلب لبنان. يبدأ وفد ‏الصندوق لقاءاته مع وزير المال الذي دعا مجموعة من المستشارين إلى جانب عاملَين سابقَين في صندوق النقد، ‏هما: مروان مخايل الذي كان يعمل في بلوم بنك، ورئيس مجلس إدارة إيدال مازن سويد. هذا الأخير اعتذر عن ‏عدم الحضور نظراً إلى “ارتباطاته المسبقة” في اجتماعات في فرنسا‎.‎ وتأتي هذه المشورة وسط تعدد الاراء بين من يُشجّع على عدم الدفع وطلب التفاوض مع الدائنين وبين من يُفضّل الالتزام بالاستحقاق لما لعدم الدفع من اثار سلبية على لبنان وسُمعته المالية.

اقرأ أيضاً: «فيتش» تحسم الجدل.. وتكشف حقيقة الوضع المالي في لبنان!

واشارت الأخبار” الى وصول ممثل صندوق “أشمور” الى بيروت حيث من المترقب أن يعقد لقاءات مع المسؤولين في لبنان، ‏إلا أن وصوله إلى لبنان في هذا التوقيت بالذات يعدّ مستغرباً نظراً إلى حساسية الأوضاع بعد تداول أخبار عن ‏رغبة الدولة اللبنانية في التوقف عن السداد، ولكونه يحمل 25% من استحقاقات السندات الثلاثة في عام 2020، ‏وأكبرها في آذار المقبل وقيمته الإجمالية 1.2 مليار دولار. وجرى تداول معلومات عن أن المالك الأساسي في ‏صندوق أشمور، أعرب عن رغبته في عدم الدخول في معارك قضائية بوجه الدولة اللبنانية، لكن مثل هذه الأخبار ‏ليست أكيدة بل تبقى رهن ما سيقوله اليوم‎.

السابق
لاريجاني في بيروت… أعباء الوصاية
التالي
«التعفيش» على أجساد السوريين.. نهج قوات الأسد في حرق القلوب