هرباً من الموت.. مشاهد وجع لمليون نازح من إدلب

إدلب

يفرون من الموت والقذائف التي ما انفكت تلاحقهم، ينزحون لمرات، هكذا هي حال آلاف السوريين في محافظة إدلب شمال غرب سوريا.

فقد فر نحو مليون نازح من إدلب تحت قصف النظام السوري وحليفه الروسي، ووصلوا الحدود التركية ليلتحفوا بالعراء في شتاء قاس، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان الأحد.

إقرأ أيضاً: على أشلاء الثوّار المنتفضين منذ الـ2011.. النظام يُسيطر على محيط حلب!

فقد أدى الهجوم العسكري الذي أطلقته قوات النظام في إدلب وحلب منذ منتصف شهر يناير/كانون الثاني الماضي، إلى أكبر موجة نزوح على الإطلاق، أجبرت نحو مليون مدني على النزوح من منازلهم في ظل أوضاع إنسانية كارثية، نظراً لعدم توافر الحد الأدنى من متطلبات الحياة واكتظاظ مناطق النزوح بالمدنيين، الذين آثروا النجاة والفرار من قوات النظام، وكذلك في ظل الطقس السيئ الذي تمر به المنطقة، وفق المرصد.

ومع استمرار عمليات النزوح الهائلة الناتجة عن التصعيد العسكري في ظل التقدم المتواصل لقوات النظام بدعم روسي، ارتفعت أعداد النازحين من إدلب منذ بدء الهجوم البري في 24 يناير/كانون الثاني إلى نحو 380 ألف مدني سوري، في حين ارتفع تعداد النازحين من حلب وإدلب منذ منتصف يناير/كانون الثاني إلى 575 ألف مدني، في ظل استمرار العمليات العسكرية جوا وبرا، أما العدد الإجمالي فارتفع إلى نحو مليون و5 آلاف نازح من إدلب وحلب، منذ مطلع ديسمبر/كانون الأول.

قوات الأسد تفتح جبهات جديدة

جاء ارتفاع أعداد النازحين مع اتساع رقعة النزوح لتشمل مناطق جديدة بعد فتح قوات الأسد لجبهات جديدة كمحاولتها التقدم بريفي حلب الشمالي والشمالي الغربي وحصارها مناطق عدة كحريتان وعندان وياقد العدس وكفرحمرة وحيان وبالا وبسطرون وكفرداعل وقبتان الجبل ومناطق أخرى هناك، بالإضافة لاستمرار النزوح من الريف الغربي لحلب.

وبحسب المرصد، فإن عددا كبيرا من النازحين يعيشون في العراء ضمن مناطق ريف إدلب الشمالي عند الحدود السورية مع لواء إسكندرون، وفي مناطق ريف حلب الشمالي الخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها، في ظل العجز التام من قبل المنظمات الإنسانية عن احتواء ومساعدة تلك الأعداد الهائلة من النازحين.

كما أن مئات الآلاف المهجرين من دمشق وحمص وحماة والجنوب السوري وحلب وحماة وإدلب باتوا محصورين ضمن منطقتي سرمدا والدانا، ثاني أكبر تجمع سكني في إدلب بعد إدلب المدينة، حيث يواجه هؤلاء مصيراً مجهولاً بفعل الاتفاقيات الروسية – التركية، إذ إن العمليات العسكرية المتصاعدة بريف حلب الغربي الملاصق لتلك المنطقتين قسمت المواطنين بين من جمع أشياءه وغادر نحو المجهول ومن ينتظر التهجير ربما للمرة العاشرة.

برد قاتل

ولأن المصائب لا تأتي فرادى ففصل الشتاء الأخير يعد ضيفاً ثقيلاً على مئات الآلاف من النازحين، حيث إن الأوضاع الكارثية التي يعيشها النازحون باتت هي الأخرى من ضمن العوامل التي تحصد أرواح السوريين، إذ لقي أب وأم وطفلاهما مصرعهم اختناقا داخل خيمتهم في مخيم “ضياء 3” بالقرب من بلدة “كلي” بريف إدلب، بسبب سوء وسيلة التدفئة المستخدمة.

وقضت عائلة محمد حمادة وزوجته أمون السليم وطفلاه (هدى وحور)، وجميعهم من النازحين من بلدة (كفرروما) بريف إدلب الجنوبي، اختناقا بعد إشعال الفحم الحجري داخل مدفأة قديمة في خيمتهم التي استلموها، وذلك بسبب عجزهم عن شراء مدفأة” حسب ما أورد المرصد.

وعثر جيران العائلة على أفرادها بعد اختناقهم. وتبين بعد نقلهم إلى النقاط الطبية القريبة أن سبب الوفاة هو الغاز المنبعث من المدفأة.

وفي الوقت ذاته، توفيت طفلة في مشفى عفرين نتيجة الأوضاع المأساوية التي يعيشها النازحون، حيث أحضر والد الطفلة لمشفى عفرين اعتقادا منه أنها تعاني من مرض بسيط، حيث خرج سيرا على الأقدام من خيمته الساعة 5 صباحاً وحملها ساعتين في البرد القارس بالطريق، وحين وصل إلى المشفى كانت ابنته قد توفت متجمدة من البرد، نظرا إلى أن والدها لا يمتلك أي وسيلة نقل.

ويشهد طريق “سرمدا” من ريف حلب الغربي والجنوبي الغربي ازدحاماً شديداً، بسبب تدفق النازحين، في ظل الأحوال الجوية السيئة التي تشهدها المنطقة وانخفاض درجات الحرارة إلى نحو الصفر.

إدلب
إدلب
إدلب
السابق
شخصية إيرانية تصل بيروت.. آتية من دمشق!
التالي
العراق يُجدد دعوته لإيران إحترام سيادة.. «نرفض التصعيد»!