لا عودة الى أدوات المعالجة نفسها.. فياض: البلد في خطر!

النائب علي فياض

في تلميح واضح الى ما يردده نواب اللجان النيابية، عن فساد الادارة وعقم الطواقم العاملة فيها والتي مر على وجودها سنيناً من دون ان تحقق اية انجازات، بل امعنت في السرقة والنهب والزبائينة والولاء لمرجعياتها السياسية، قال عضو كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب علي فياض ان “البلد يمر بمرحلة خطيرة في ما يتعلق بالأزمة المالية الاقتصادية القائمة، وهو بات على مفترق طرق، وبالتالي، فإن أي حل يجب أن يندرج في إطار المعالجة الجذرية للمشكلة القائمة، لأن الوضع لا يحتمل إعادة اعتماد أدوات المعالجة نفسها التي كانت تعتمد على مدى السنوات الماضية، وهذا يعني من الناحية العملية فقط تأجيلا للمشكلة، وليس معالجة جذرية لها، تضع حدا لهذه التداعيات الخطيرة التي تضرب البلاد”.

إقرأ أيضاً: حزب الله «المنتصر» على أميركا حكومياً.. يدرس ويخطط مالياً للإنقاذ!

وشدّد خلا إحتفال في محمية الحجير، على أن “الأولوية الكبرى اليوم تكمن في معالجة الأزمة الاقتصادية المالية، وهذا يستدعي من كل المكونات أن تتعاطى مع هذه الأزمة كأولوية، وبالتالي تستجيب لمتطلبات انتاج قرار وطني، والتفاف شعبي، وتضامن بين كل المكونات، كي نتمكن من معالجة هذه الأزمة”.

السابق
حزب الله «المنتصر» على أميركا حكومياً.. يدرس ويخطط مالياً للإنقاذ!
التالي
«نشرة» المطالب الشعبية المزمنة!