كورونا يحاصر 4 لبنانيين في الصين.. ووزارة الخارجية «مش حرزانين»!

كورونا

على الرغم من طمأنت وزارة الصحة يوم أمس، ان لا إصابات بفيروس «كورونا» الجديد لأي لبناني في الصين، اذ اكّد وزير الصحة حمد حسن أن ليس هناك حتى الآن أي إصابة بفيروس كورونا لأي مواطن لبناني موجود في الصين”، مذكرا بأن الوافدين من الصين ملزمون بالعبور عبر دولة ثالثة، ما يزيد من إجراءات الحماية لمواجهة انتقال فيروس كورونا. علم ان ثلاثة شبان لبنانيون وصبية لبنانية، محتجزون منذ انتشار وباء كورونا في أماكن سكنهم في مدينة ووهان الصينية، بينما لم تكلّف سفيرة لبنان لدى بكين ميليا جبور، التواصل مع السلطات في البلاد لمتابعة أحوال اللبنانيين الصين، حتى انها لم تكن علم بوجود اللبنانيين الأربعة لولا أنّ منشوراً فايسبوكياً لفت الانتباه إليهم، كتبه أحد هؤلاء ينتقد فيه اهمال السفارة اللبنانية في الصين مقابل قيام معظم السفارات بالتواصل مع رعاياها للاطمئنان الى حالتهم والمساعدة باجلائهم.

واكد أحد اللبنانيين المحتجزين في ووهان، الطالب أدهم السيّد لـ “نداء الوطن” أنهم بخير، موضحاً أنهم يخضعون لفحوص يومية، كما أفاد بوجود 1905 إصابات مؤكدة بالـ”كورونا” في مدينتهم، حيث توفي 104 أشخاص في ووهان وحدها من أصل 132 في مجمل الصين.

إقرأ أيضاً: وزارة الصحة تُطمئن.. لا إصابات «كورونا» لأي لبناني في الصين

لكن للمفارقة، أنه ومع ارتفاع أعداد القتلى وازدياد المخاطر من انتشار الوباء بسرعة كبيرة، سُئل الطلاب الأربعة المعرّضون لخطر الإصابة بواحد من أخطر الفيروسات في العالم عمّا إذا كانوا يودّون مغادرة حجرهم الصحي الإجباري والعودة إلى الوطن، غير أنّ الجواب الذي وصلهم لاحقاً يفيد بأنّ وزارة الخارجية اللبنانية بصدد انتظار إجلاء إحدى الدول العربية لرعاياها من هناك لكي تنسّق معها في سبيل نقل من يريد من اللبنانيين العودة إلى لبنان، في ربط غريب بين مصير اللبنانيين الأربعة وعطف الآخرين عليهم… على اعتبار أنّ الدولة اللبنانية ترى أنّ مجرد أربعة مواطنين “مش حرزانين” لإجلائهم على متن رحلة مخصّصة لهم!

السابق
من جديد.. جنبلاط يغرّد ضد العهد: «لا أمل»!
التالي
عون يبشّر اللبنانيين بإجراءات اقتصادية موجعة.. ماذا يقصد؟