يوم «الزحف».. 5 مسيرات انطلقت نحو مجلس النواب: «لا ثقة»!

اعتصام لبنان

تتوحد اليوم ساحات الاعتصام بمسيرات احتجاجية انطلقت من مختلف المناطق منذ الثانية بعد ظهر اليوم، وصولا الى مجلس النواب. وانطلق الثوار في مسيرات تحت عناوين “لا ثقة” و”لن ندفع الثمن” من ساحة ساسين باتجاه وزارة المال، ومن تقاطع فردان باتجاه وزارة الداخلية، ومن المزرعة قرب ثكنة الحلو باتجاه مصرف لبنان، ومن الدورة حيث تجول في شوارع برج حمود باتجاه شركة الكهرباء، ومن قصر العدل باتجاه وزارة المال، وتلتقي هذه المسيرات أمام مقر جمعية المصارف على ان تنطلق من هناك الى ساحة الشهداء لتتوجه إلى محيط مجلس النواب.

إقرأ أيضاً: بالفيديو: إنطلاق مسيرة ساسين من أمام «الخارجية»..«رَجِعّ الملايين»!

هذا وقد تحول محيط مجلس النواب الى منطقة معزولة تماما، بعد ان تمّ احاطته بعوائق اسمنتية لمنع وصول المحتجون اليه، بعد ان شهد مواجهات عنيفة بين القوى الأمنية والمحتجين.

وشهدت ثكنة الحلو تجمّعا اعلاميا رفضاً للقمع الممارس على الاعلاميين، وانطلقت  مسيرة المحتجين من أمام ثكنة الحلو باتجاه مصرف لبنان، مرورا بشارع مار الياس.
ورفع المحتجون لافتات كتبوا عليها “تسقط الأوليغارشية الحاكمة”، مرددين “لا ثقة”.

أما في المسيرة المنطلقة من ساحة ساسين فحمل المحتجون الأعلام اللبنانية ولافتات كتب عليها “ولو بعين واحدة رح نحاسبكم”، للمطالبة بسقوط حكومة ” الوصاية”. وذلك وسط انتشار أمني كثيف من جيش وقوى أمن داخلي في كلّ نقاط التجمع المعلن عنها وأمام جمعية المصارف ومصرف لبنان.

بدء وصول الثوار الى ساحة رياض الصلح للتوجه الى جمعية المصارف ثم الى محيط مجلس النواب#لا_ثقة #لبنان_ينتفض

Gepostet von Beirut City am Samstag, 25. Januar 2020

كذلك، اقامت القوة الضاربة في قوى الأمن الداخلي حاجزا عند تمثال المغترب يدقق في هويات المتجهين نحو وسط بيروت، إضافة إلى تعزيزات ودوريات وحواجز لقوى الأمن الداخلي على أوتوستراد الكرنتينا الصيفي.

وانطلقت مسيرة من تقاطع فردان، يتقدمها سيدات حملن لافتة كبيرة كتب عليها “لا ثقة لحكومة التكنو – محاصصة”، متوجهة الى وزارة الداخلية في الصنائع.

طرابلس

انطلقت مجموعة من المتظاهرين من ساحة النور وجالت على محال الصيرفة في ساحة التل – الوسط التجاري في المدينة، للاطلاع على طرق التعامل مع الزبائن وبخاصة على صعيد تحديد سعر صرف الدولار.

وبعد نقاش طويل، شدد المتظاهرون على التزام السعر المحدد أي 2000 ليرة لشراء الدولار و2015 لبيعه، وحذروا من أن أي تلاعب بالسعر، سينتج منه إغلاق المؤسسة غير الملتزمة.

وأفادت  “الوكالة الوطنية للاعلام” بأن عددا من المحتجين انطلق حوالى الثالثة من بعد ظهر اليوم، من ساحة النور بمسيرة عنوانها “الغليان”، بدعوة من مجموعات ناشطة “لمناسبة مئوية 17 تشرين الأول”. وارتدى المحتجون الملابس الداكنة، “حدادا على ضمير الطبقة السياسية”.

وبدأت المسيرة جولتها في شوارع المدينة، وردد المحتجون هتافات تعلن “عدم إعطاء الثقة لحكومة المحاصصة”.

السابق
بالفيديو: إنطلاق مسيرة ساسين من أمام «الخارجية»..«رَجِعّ الملايين»!
التالي
علي الأمين في لقاء مع حراك صيدا: السلطة تلتف على الإنتفاضة وتنتج حكومة فاشلة