فيلتمان يكشف عن عقوبات ضد باسيل: حكومة دياب الاقرب الى المحور الايراني – السوري منذ 2005!

رغم التحذيرات الغربية والعربية للسلطات اللبنانية من خطورة تشكيل حكومة “اللون الواحد”، وضرورة النأي بالنفس قولا وفعلا للحصول على المساعدات الدولية الداعمة للبنان في ظل الظروف المالية والاقتصادية الصعبة التي يعيشها، أبصرت حكومة “المحور الواحد” النور وقد أبدى في هذا السياق، مساعد وزيرة الخارجية الأميركية السابق جيفري فيلتمان، معارضته لعدم تعامل الغرب وتحديداً الولايات المتحدة مع حكومة الرئيس حسان دياب.
لكنه اعتبر في حديث الى قناة “الحرة”، “أنّ الحكومة اللبنانية الجديدة هي الأقرب إلى سوريا وايران وحزب الله منذ حكومة عمر كرامي عام 2005″. مشيراً الى أنّ هناك انقساماً في لبنان ولا يمكننا ان نخادع في هذا الموضوع”.

إقرأ أيضاً: مجددا.. فيلتمان: تشكيك «حزب الله» بالحراك قوّض سمعته!

واشار فيلتمان انه “أنا لا أوصي بأن يتم قطع تام للعلاقات مع لبنان بشكل استباقي، بل من المهم جداً أن نرى ما ستفعله هذه الحكومة، وكيف ستستجيب لمطالب المحتجّين وتتعامل مع القضايا الاقتصادية”. وقال: هناك شعب في لبنان ينظر إلى العالم الخارجيّ ويتطلع إلى الغرب كجزء من تحقيق طموحاته، وعلينا أن نبقى شركاء معه حتى يثبت غير ذلك.

وردا على سؤال إن كان يؤيد فرض عقوبات أميركية على الوزير جبران باسيل،قال فيلتمان: أنا غير مسؤول عن السياسة الأميركية للعقوبات، وللولايات المتحدة أساليب عدة تستعملها، ولكنه اضاف: انا اتفهم فتح نقاش حول فرض العقوبات على جبران باسيل، إذ أنّه مسؤول عن توسيع نفوذ “حزب الله” في لبنان. مشيرا ان “باسيل هو من وضع مذكرة التفاهم بين التيار الوطني الحر والحزب، وسمح بذلك له أن يحصل على دوره الوطني في لبنان”.

السابق
كرّ وفر في رياض الصلح.. القوى الأمنية تحذر: سيتم توقيف كل شخص متواجد مكان اعمال الشغب!
التالي
بالفيديو.. مشهد يثير الجدل في رياض الصلح: حمل ابنه بمواجهة خراطيم رجال الامن!