جنبلاط في بيت الوسط.. هل بدأ رصّ الصفوف؟

وليد جنبلاط سعد الحريري
اعلان

إنقسامات حادة تشهدها الأروقة السياسية الى أن باتت أشبه بإنقسامات 14 و8 آذار، وسط الحديث عن حسم شكل ولون الحكومة أي حكومة مواجهة أو حكومة “اللون الواحد”، في الوقت الذي يستأثر فيه طرف سياسي واحد على الحكم في لبنان.

إقرأ أيضاً: «لبنان على مشارف الهاوية ولا مخرج».. جنبلاط: الى متى سيبقى فريق العهد يلعب بمصائر الناس؟

ووسط الحديث عن إنقسام بين حلفاء العهد، وإرتفاع منسوب المحاصصة فيما بينهم، بعد إنسحاب تيار المستقبل، الحزب التقدمي الإشتراكي، حزب القوات اللبنانية، وحزب الكتائب من الحكومة المزمع عقدها، استقبل رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري مساء اليوم في “بيت الوسط”، رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب السابق وليد جنبلاط.

وبعد اللقاء، صرّح جنبلاط قائلاً: “من خلال تجربتي القديمة قد تكون الأزمة التي نعيشها من أقسى الأزمات، ويستحسن التفكير بهدوء وهذا الأمر يكون بعيداً عن الإنفعال والعواطف”.

وتابع، “نواجه اليوم أياماً صعبة اقتصادياً، وتوجّه بكلمةٍ لـ “الحراك الجديد” بالقول: “ان العنف لا يخدم وكلامي وكلام الحريري ليس دفاعاً عن حجارة بيروت بل عن أهلها”.

هذا وسأل جنبلاط: “لماذا لا نصر على فتح مطار رينيه معوض فتريح الحركة الإقتصادية في الشمال ونؤيد كل فكرة تنموية إصلاحية؟”.

وفي الشّأن الحكومي، أشار جنبلاط إلى أنّه “عندما اخترعوا الثلث المعطل كان ذلك في حكومة الوحدة الوطنية إنما اليوم الحكومة من لون واحد وهم يختلفون في ما بينهم”.

فهل تكون هذه الزيارة لإعادة تموضع الطرفين، ورص الصفوف ما بين موالاة ومعارضة؟ أم ليست سوى زيارة روتينية؟

السابق
خبر محزن للحوامل الساعيات وراء الجنسية الأميركية لأطفالهن!
التالي
اليكم أقوى 10 دول في العالم لعام 2020.. من بينها دول عربية!