إبن النبطية وحيداً في المستشفى.. فقد «عينه وذويه» تفادياً للإحراج الحزبي!

أيمن دقدوق

أطفأ الرصاص المطاطي الذي أطلقته القوى الأمنية أمس الأحد، على المتظاهرين في وسط بيروت، عيون عدد من الثوّار من بينهم إبن النبطية أيمن الدقدوق.

إقرأ أيضاً: بالفيديو.. إشكال بين القوى أمنية ومحتجين في النبطية وانباء عن سقوط جرحى!

أيمن الذي أصيب بعينه إصابه بليغة، نتيجة الضرب الذي تعرض له من القوى الامنية، ما أسفر عن فقدانه النظر بها، قاطعه أهله وفقاً لما يقول ناشطون عبر مواقع التواصل الإجتماعي، لأنهم ينتمون الى “حزب معيّن”، وغير راضيين عن مشاركة أيمن في الثورة، أو لربما تفادياً للإحراج الذي من الممكن أن يتعرضوا له أمام قيادة هذا الحزب.

يُذكر أن ايمن موجود في مستشفى أوتيل ديو، الى جانب عدد من الجرحى الذين أصيبوا في إشتباكات ليل أمس.

عيونكم ثورة

من جهتهم، نفّذ عدد من الناشطين في مدينة النبطية، وقفة رمزية بعنوان “عيونكم ثورة”، تضامنا مع ابن النبطية الثائر ايمن دقدوق وكل الجرحى.

النبطية الأن عيونكم ثورة.. تضامنا مع ابن النبطية الثائر ايمن دقدوق وكل الجرحى ..

Gepostet von Ahmad S Ismail am Montag, 20. Januar 2020
السابق
ناجي حايك يُفرغ عنصريته عبر «تويتر».. و«التيار» يتنصّل منه
التالي
نائب جديد لقائد فيلق القدس.. من هو؟