حكومة دياب تبصر النور قريباً… ماذا عن الإنتفاضة؟

حسان دياب

للإسراع في تشكيل الحكومة

يعود حزب الله “الحكيم” إلى الإمساك بحبل التابعين (بري، باسيل، دياب) له للإسراع بتشكيل الحكومة حيث تركهم حتى البارحة، يعبرون عن طموحاتهم وهواجسهم الوزارية ليتبين حقيقتها، فيأتي الترياق من على أيديه ويفهم الجميع أنه الراعي الوحيد للسلطة وحاميها، رسالة لل”حلفاء” ولل”خصوم” كما رسالة للداخل وللخارج.
نعم، حسم حزب الله “تردده”. وبعد أن وصل الوضع الأقتصادي-المالي-النقدي- الإجتماعي إلى حافة الإنهيار وأشعل الثورة من جديد، ها هو حاكم لبنان ينقذه من الموت المحتم ويتبوأ مركز المخلص.

اقرأ أيضاً: تشكيل الحكومة تابع.. برّي يُطمئن دياب والأخير يلتقي خليل على مدى 3 ساعات!

وعلى حد معلوماتي، وهذا متوقع، أن البيان الحكومي جاهز، وهو صورة طبق الأصل عن بيان الحكومة السابقة بما يتصل بموضوع “المقاومة” وعودة إلى مساراتها وبما يخص الموازنة و”إصلاحات”.
الطبقة السياسية الفاسدة تعود إلى “الإمساك” بمقاليد الدولة المتداعية تحت إشراف حزب الله، والأرجح بوجوه جديدة من الإختصاصيين يسمونها هم.

البيان الحكومي جاهز، وهو صورة طبق الأصل عن بيان الحكومة السابقة بما يتصل بموضوع “المقاومة”

الطبقة الفاسدة

يبقى أن قسما” من هذه الطبقة الفاسدة ظنت أنها إستلحقت نفسها بالفرار من “تيتانيك” السلطة المتهاوية وركوب موجة الإنتفاضة.
على الإنتفاضة أن تحافظ على نفسها وتحضر نفسها لمرحلة ما بعد الحكومة العتيدة لتلعب دورها الطبيعي فيها، ألا وهو دور الرقابة والمحاسبة الشعبية والمبادرة بطرح برامج وطروحات عملية قابلة للتحقيق وليس فقط شعارات عامة. 

السابق
مقابلة «طوني خليفة» قلبت الطاولة.. نانسي عجرم تُهدّد بمقاضاة المهاجمين!
التالي
حراك أساتذة الجامعة اللبنانية يفنّد مسيرة أيوب الجامعية.. ماذا عن الدرجات الأربعة؟