واشنطن تضغط على إيران والعراق.. تدرس تعزيز تواجدها العسكري!

دونالد ترامب

في ظل التهديد الايراني والفصائل التابعة لطهران من فصائل الحسد الشعبي الى “حزب الله” بإستهداف الوجود الاميركي العسكري في العراق، تصر واشنطن على البقاء في هذا البلد وهي تعتمد سياسة التصعيد التدريجي الاقتصادي والعسكري ضد ايران وحلفاءها وهي لم تكتف بقتل اللواء قاسم سليماني وقبله العديد من قيادات الحشد الشعبي بل اعتمدت منذ ايام على عقوبات جديدة ضد طهران.

وفي حين تلوح واشنطن بالعقوبات ضد العراق ايضاً بعد طلبه الانسحاب منها وتصويت مجلس النواب العراقي على الطلب من واشنطن الانسحاب العسكري من بلاد الرافدين، ردت واشنطن امس بالرفض على الطلب العراقي بالإعداد لسحب قواتها وسط تصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وإيران بعد مقتل سليماني في هجوم أميركي في بغداد، وقالت إنها تدرس توسيع وجود حلف شمال الأطلسي هناك.

وفي محاولة لتكثيف الضغط على خصمها اللدود، فرضت الولايات المتحدة عقوبات إضافية على إيران ردا على مهاجمة طهران قوات أميركية في العراق انتقاما لمقتل الجنرال قاسم سليماني.

إقرأ أيضاً: أمريكا تحسم مسألة خروجها من العراق.. وتبحث توسيع تحالفها!

ويتحمل العراق فيما يبدو عبء تصاعد العنف نظرا لأنه الساحة الرئيسية للمواجهة العسكرية بين الولايات المتحدة وجارته إيران. ويواجه زعماؤه مأزقا لأن واشنطن وطهران حليفتان رئيسيتان أيضا للحكومة العراقية ويتنازعان على فرض النفوذ هناك.

عبد المهدي

وقال بيان من مكتب رئيس الوزراء العراقي، عادل عبد المهدي، إنه قدم طلبه خلال اتصال مع وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، يوم الخميس، بما يتماشى مع تصويت البرلمان العراقي الأسبوع الماضي.

وأضاف البيان أن عبد المهدي طلب من بومبيو “إرسال مندوبين إلى العراق لوضع آليات تطبيق قرار مجلس النواب بالانسحاب الآمن للقوات من العراق”.

وتابع البيان “هناك قوات أميركية تدخل للعراق ومسيّرات أميركية تحلق في سمائه بدون إذن من الحكومة العراقية، وإن هذا مخالف للاتفاقات النافذة”.

الرد الاميركي

وقالت وزارة الخارجية الأميركية إن أي وفد أميركي لن يناقش انسحاب القوات الأميركية لأن وجودها في العراق “مناسب”.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية، مورجان أورتاجوس، في بيان “بيد أن ثمة حاجة للحوار بين الحكومتين الأميركية والعراقية ليس فيما يتعلق بالأمن فحسب لكن بشأن شراكتنا المالية والاقتصادية والدبلوماسية”.

وقال الرئيس الاميركي دونالد ترامب خلال المقابلة مع “فوكس نيوز” أنه إذا أراد العراق مغادرة القوات الأميركية فسنقول له “عليكم أن تدفعوا لنا الأموال التي دفعناها”، وأضاف “أعتقد أنهم سيوافقون على الدفع. وبغير ذلك سنبقى هناك”.

وقال بومبيو للصحفيين إن وفدا من حلف شمال الأطلسي في واشنطن يوم الجمعة لمناقشة مستقبل المهمة في العراق وخطة “لتقاسم العبء في المنطقة”.

السابق
السلطان قابوس يوصي العائلة الملكية بخلفه.. كونوا له السند الامين
التالي
سلامة يشعل الثورة ضده.. دفع كل الودائع بالليرة حصراً غير قانوني!

اترك تعليقاً