رسالة بوتين: ألا تعمل إيران من سوريا

بوتين الاسد

وصل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس في زيارة مفاجئة الى سوريا والتقى مع نظيره بشار الاسد. وقال بوتين للاسد اننا “اجتزنا طريقا طويلة في اعادة بناء سوريا”.

وزار الرئيسان مقر قيادة القوات الروسية في العاصمة السورية. واجرى الاسد لبوتين جولة بروح عيد الميلاد في ارجاء المدينة – ومن هناك اقلع الرئيس الروسي في زيارة الى اسطنبول. وروى مصدر امني اسرائيلي بان “الروس اطلعونا عن مجيء بوتين الى دمشق قبل بضع ساعات من وصوله.

إقرأ أيضاً: لا خسائر بشرية في المواقع الاميركية.. هل تجنبت ايران ازهاق الارواح؟

وعلى حد مصادر دبلوماسية عربية، فان زيارة بوتين – قبل نحو اسبوعين من زيارته الى اسرائيل – جاءت لتبديد التخوف في الحكم السوري بانه في حالة انتقام ايراني من اسرائيل عن تصفية قاسم سليماني، ستنفذ الخطوة من سوريا ومن شأنها ان تؤدي الى مناوشات اسرائيلية – ايرانية في الاراضي السورية.

وتشير المصادر الى أن الزيارة جاءت لنقل رسالة لا لبس فيها لطهران تقول ان الحاكم الفعلي في سوريا هم الروس، وان موسكو لن تسمح لطهران بالعمل ضد الولايات المتحدة، اسرائيل والسعودية من الأراضي السورية.

رسالة بوتين

وقال مصدر عربي آخر مطلع على التفاصيل لـ “اسرائيل اليوم” ان بوتين جلب معه رسالة من اسرائيل الى الاسد تقول انه طالما كانت سوريا لا تسمح للحرس الثوري الايراني وحلفائه بالرد من الاراضي السورية على تصفية سليماني وضرب أهداف اسرائيلية، ستمتنع اسرائيل عن ضرب البنى التحتية المدنية في سوريا بل وستمتنع عن الهجوم على اهداف عسكرية للجيش السوري.

هذا ويواصل الجيش الاسرائيلي كل الوقت تأهبة العالي، وان كان التقدير هو ان الايرانيين سيعملون ضد القوات الامريكية في الخليج الفارسي وفي الشرق الاوسط ولن يسارعوا الى الرد ضد اسرائيل. ومع ذلك، ستبقى اليقظة على حدود لبنان وسوريا، وكذا في سلاح الجو – مع التشديد على منظومة الدفاع الجوي.

والى ذلك نقلت القوات الامريكية في الشرق الاوسط الى حالة تأهب عال بسبب اخطار فوري لهجوم مسيرات ايرانية، كما افادت شبكة الـ “سي.ان.ان”. ومنذ تصفية سليماني، يصر الامريكيون على أن القرار بتصفيته جاء كجزء من محاولة منع هجوم فوري.

إقرأ أيضاً: ايران تنهي انتقامها بدفن سليماني في مسقط رأسه فجرا!

والى جانب ذلك، افادت “نيويورك تايمز” بان الزعيم الاعلى علي خامينئي اوضح لاعضاء المجلس الايراني للامن القومي بان الرد يجب ان يكون مباشرا، دون استخدام قوات الوكلاء. وروى رئيس المجلس علي شمحاني بانه “في الجلسة حول الرد على التصفية اقترحنا 13 سيناريو”. ووقف البرلمان الايراني امس مرة اخرى الى جانب النظام وأقر تشريعا يقضي بان القوات المسلحة الامريكية والبنتاغون نفسها هي منظمات ارهابية. وتحدث الرئيس الفرنسي عمانويل ماكرون مع الرئيس الايراني حسن روحاني وأعرب عن تخوفه من الوضع في المنطقة.

في واشنطن يفهمون بان طهران جدية في نوايا الثأر. وقال وزير الخارجية مايك بومبيو : “نأمل الا يتخذوا قرارا سيئا آخر، ولكن اذا ما فعلوا ذلك فسيرد الرئيس بذات الطريقة التي رد فيها في الاسبوع الماضي”.

هذا وكان ترامب وصف سليمان امام مراسلين في البيت الابيض بـ “الوحش” وكمن خطط “لعملية كبيرة اوقفناها”. واشار الرئيس الامريكي “فعلنا خيرا كبيرا لدول كثيرة” واضاف بان دولته مستعدة لكل رد ايراني. وانهى ترامب قوله “سليماني لم يعد وحشا، فقد مات”.

السابق
لا كهرباء في النبطية: تقنين قاس والاهالي يهددون بالتصعيد!
التالي
اختراق وكالة أنباء الكويت.. وبث خبر مفبرك!