خلاف على «كُردية» زعماء سوريا.. مقال يثير سخط الأحفاد

رؤوساء سوريا

أثار مقال صحفي نشره وزير الإعلام الأردني الأسبق صالح القلاب في جريدة “الشرق الأوسط” بعنوان (لا يصح إلا الصحيح… ومن حق «الأكراد» إقامة دولتهم المستقلة) الجدل حيث اعتمد القلاب في صياغته للمقال على حضور الأكراد في الحياة السياسية السورية قبل انقلاب حزب البعث على السلطة في سوريا عام 1963.

وليس انتقاصاً من الدور الكردي في الحياة السياسية السورية في القرن العشرين، إلا أن القلاب وصف الرئيسين محمد علي العابد (أول رئيس للجمهورية السورية بين عامي 1932 و1936) وأديب الشيشكلي (الرئيس السوري بين عامي 1953- 1954) بأنهما كرديان، وهذا ما أثار جدلاً واسعاً وصل إلى رد من عائلتي الرئيسيْن المذكورين، لينشرا عبر مواقع التواصل ردوداً تبيّن الأصول العربية للرؤوساء.

الشيشكلي الحفيد

أديب الشيشكلي حفيد الرئيس السوري المستقيل عام 1954، فقد أوضح بدوره على صفحته الشخصية على الفيسبوك: “جاء في مقال الأستاذ صالح القلاب في الشرق الأوسط أن الرئيس أديب الشيشكلي كردي الأصل، هذه ليست المرة الأولى التي يختلط الأمر على البعض واعتقد أن السبب هو خطأ في الويكيبيديا الذي تم تصحيحه لاحقًا، والدة جدي أديب هي من آل البرازي من حماة و هم من أصول كردية ويبدو أن هذا سبب الالتباس”.

إقرأ أيضاَ: بعد «الغدر» الأميركي.. صفقة بين الاكراد والأسد!

أما عن أصول عائلة الشيشكلي ، الكنية التركية لا تعني أننا أتراك الأصل لأن هذه الكنية لايتجاوز عمرها ال ٢٠٠ سنةً وكثير من العوائل لقبت بألقاب تركية أيام الدولة العثمانية في سوريا و هذا لا يعني بالضرورة أنهم أتراك.

صورة الرئيس أديب الشيشكلي

العابد أيضاً

رد عمر العابد حفيد مصطفى باشا العابد قائلاً: “ماذا يريدون منا كي نثبت لهم أننا عرب من قبيلة الموالي من عشيرة المشارفة.. وصلاتنا بأبناء عشيرتنا في المعرة لم تنقطع حتى اليوم.. وأبناء عمنا آل طوقان.. قلت له: لعله قرأ المعلومة على الفيسبوك ونقلها من دون تدقيق.. فقال لي أرجو أن تتصل به وأن تصحح له هذه المعلومة وأن تعطيه رقمي إن كان يريد أن يتواصل معي لأؤكد له بالأدلة والقرائن أننا عرب أبناء عرب.”

إقرأ أيضاً: بعد تخليه عن حلفائه الاكراد.. قرار جديد لترامب بشأن سوريا!

وتابع بنبرة أهدأ: “هذا ليس انتقاصا من أهلنا الأكراد فهم أخوالنا وأنا شخصياً متزوج من كردية من آل بوظو.. وجدي محي الدين العابد الشهير باسم هولو باشا تزوج من امرأتين كرديتين من آل كرد علي.. والرئيس محمد علي بك العابد نفسه كان متزوجاً من كردية من آل اليوسف.. وقال: نحن نحترم الجميع ولكن نحن عرب ولسنا أكرادا”

صورة الرئيس محمد علي العابد

وبما أن الخلاف على “كردية” أصول الزعماء ليست بالجديدة في المنطقة، إلا أن تزامن الحديث عنها مع تدويل الصراع السوري والحديث عن مشاريع الاستقلال الذاتي لا سيما عند الأكراد، يثير الريبة حول مستقبل سوريا السياسي تحت مظلة واحدة تجمع جغرافيا البلاد.

السابق
بالفيديو: الترهيب الأمني مستمر.. وقفة تضامنية مع ربيع الأمين
التالي
التغيير يبدأ من قانون الإنتخاب.. حليمة القعقور تطالب من «ساحة العلم»