رجا سعد الدين يغوص في «أشكال واتّجاهات التحالفات والعمل الجبهوي في لبنان»

غلاف كتاب
مسألة "التحالفات والعمل الجبهوي في لبنان"، هي مدار كتاب صادر حديثاً، للباحث رجا سعد الدين، تحت عنوان: "التحالفات والعمل الجبهوي في لبنان (1943 – 1989) (أشكال واتجاهات)، (في طبعة أولى 2019) عن "دار الفارابي" في بيروت.

الإستناد النظري

ولقد قدّمت لهذا الكتاب، الكاتبة والباحثة، ماري ناصيف – الدبس، ومما جاء في نص التقديم: كيف رأى رجا سعد الدين مسألة التحالفات نظرياً، بالاستناد إلى ما جاء في بعض كتابات ماركس وانجلز ولينين وغيرهم، وكيف فسّر نشوء بعض التحالفات والجبهات في لبنان، ومشاركة أحزاب وقوى سياسية لبنانية في جبهات عربية، في ضوء اعتماده المنهج الماركسي – اللينيني، كما يشير في التمهيد والفصل الأول؟

اقرأ أيضاً: كريم مروّة «يخط» وجوهاً تغييرية مضيئة في تاريخنا…

ينطلق الكاتب – المؤرخ في تحديده للتحالفات من التأكيد على أهميتها بالنسبة لقوى التغيير في ظل قانون الصراع الطبقي؛ وإذ يعدد العوامل الداخلية – وأهمها نمط الإنتاج السائد والبنى الاجتماعية – والخارجية، التي تشكل أساساً لنشوئها، فهو يتوسع في تحديد ماهيتها، ودوافعها، وأشكالها، والعلاقات التي من المتوجّب أن تسود بين أطرافها، مشيراً هنا بالتحديد إلى مسألة الديمقراطية، بما يسمح للتحالف أن ينجز الأهداف المرسومة من قبل أطرافه…

يبحث الكتاب موضوع التحالفات الطبقية والسياسية في لبنان

إستنتاج

وفي تمهيد الفصل الأول، يقول الكاتب: “… وكما كنّا نرى في الماضي يتأكد لنا اليوم: بأن سياسة التنسيق والتحالف في الظروف الراهنة هي مجهود هدفه تحقيق التفاهم، والاتفاق والوحدة بين جميع القوى العازمة على التغيير، وإسقاط النظام الطائفي – الطبقي وتصفية سياسته المعادية للمصالح الوطنية.
وبغض النظر عن التفاوت، بين هذه الرؤية لهذا التنظيم السياسي أو ذاك، أو لهذه الجماعة أو تلك، فإنه لا بد من الاستنتاج: بأن تحالفاً يضم جميع القوى الديمقراطية هو ضرورة وضرورة وطنية ملحة.
لذا تكتسب وحدة جميع الثوريين، والتقدميين والديمقراطيين أهميتها التاريخية، وتغدو مسألة إيقاظ وتوجيه طاقة التحوّل الديمقراطي لدى الشعب مهمة مركزية، أمام الطليعة الواعية من الفئات الشعبية ذات المصلحة في التغيير….

العوامل المؤثّرة

ويضيف: وفي هذا الصدد، تبرز أهمية التكتيكات المرنة، لطليعة القوى الثورية، في الجمع ما بين الموقف الطبقي المبدئي، ومواقف ورؤى التيارات والقوى والتجمعات المنضوية إلى هيئات التنسيق، وإلى صيغ التحالفات المختلفة…
ويقول: كما لا بد من الأخذ في الاعتبار، التأثير الكبير للعوامل الإقليمية والدولية، في الائتلافات والتحالفات السياسية في لبنان، وفي ارتباط أمدها ومداها، وحتى مضمونها، وحراكها التكتيكي والاستراتيجي بإرادة ومصالح الأطراف الخارجية المحرّكة لهذه التحالفات….

الموضوع

كما ويشير الكاتب موضحاً: أود القول إن هذا الكتاب مكرَّس، لبحث موضوع التحالفات الطبقية والسياسية في لبنان، وهي على قلتها، ومحدوديتها، باستثناء بعض الحالات القليلة، التي شهدت بعض النجاحات، ذات المدى القصير والمتوسط،- مهمة في ذاتها – بغض النظر عن بعض الفشل في الممارسات، أحياناً، وبعض الضبابية في الوعي والرؤى، لدى مكوِّنات التحالف أحياناً أخرى لمسألة هي من صميم الحياة السياسية، في المراحل والعهود كافة.

أهداف الكتاب

لذلك أردنا ومن موقعنا السياسي، وقناعاتنا الفكرية أن نبحث مسألة التحالفات، ونؤرخ بعض مظاهرها. وخيارنا هذا جزء من تاريخ مسيرة، حرصنا عليها على مدى عمرنا السياسي، ونشاطنا التنظيمي… لإنجاح تحالفات ضرورية في مواجهة تآمر الخارج الرجعي واليميني، مع أصحاب المشاريع المذهبية في الداخل، ذات المضمون الطبقي – البورجوازي، التابع للاحتكارات الخارجية، ولقوى الاستعمار، وللنيوليبرالية الراهنة، التي تسعى دائماً من أجل هيمنة رأس المال المالي، على الأسواق والبلدان الفقيرة، ولبنان واحد منها…

هدفنا الأول: المساهمة في تصويب النضال الديمقراطي

وقبل اختتام هذا “التمهيد” أودّ تسجيل الأهداف المرجوّة من معالجة هذا الموضوع:
الهدف الأول: المساهمة في تصويب النضال الديمقراطي، من خلال الدعوة إلى تعميق التحالفات، وترشيدها بين القوى الوطنية والديمقراطية، كضمانة أساسية لنجاح المهمات المطروحة، أمامها في المرحلة الراهنة.
الهدف الثاني: المساهمة في خلق مناخ وطني – ديمقراطي، عبر تداول هذا الموضوع، من مواقع فكرية وسياسية مختلفة، وإعادة الصراع إلى أساسه الطبقي والاجتماعي، بعيداً من التوترات الطائفية والمذهبية التي شهدها لبنان منذ سنوات… ووضعت البلد غير مرة على حافة الانفجار الطائفي والمذهبي، وما ترافق، معها من بروز تيارات ظلامية، رجعية وعدمية مختلفة ومعادية للتطور…

اقرأ أيضاً: خارطة طريق حماية أموال المصارف اللبنانية

الهدف الثالث: التأكيد على أهمية المنهج العلمي في دراسة الظاهرات الاجتماعية، واعتماد مبدأ التحليل الطبقي، ودعوة إلى النضال على هذا الأساس…
الهدف الرابع: دعوة لتكريس ومتابعة النقاش في موضوع التحالفات، كونها حلقة مركزية في برامج الأحزاب والحركات الثورية في لبنان والعالم العربي.

السابق
باسيل: «لازم نتحرّك على اوّل السنة»!
التالي
مسودة شبه نهائية لحكومة دياب: جورج قرداحي وزيرا للاعلام وهشام حداد للثقافة!