«بخاطرك يا دار» صرخة السوريين في شتاءٍ ثامن من الألم

ادلب

ينزح السوريون في شمال سوريا من قصف النظام السوري والطيران الروسي على إدلب، ولكن إلى أين حيث يفترشون الأرض الموحلة بفعل الشتاء إذا لم يغرقوا في سيول المطر المستمر منذ أيام.

رحلة النزوح المؤلمة لخصّها صراخ رجل سوري التقط فيديو في منزله في آخر لحظات الوداع وتداولته مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تفاعل المغردون مع الفيديو المؤثر والذي رغم قصره وعدم ظهور صورة الرجلإلا أن صراخه وطريقة كلامه الموجعة تروي وجع كل السوريين الئين غادروا منزلهم بلحظة غادرة ولا يعرفوا إذا كانو سيعودون لها يوماً أم لا، فربع مليون نازح جديد اليوم في إدلب يضافون إلى ملايين النازحين الداخلياً واللاجئين خارجاً الذين يستذكرون لحظة وداع منزلهم بحرقة التشظي التي تفوق في نيرانها حرائق الأسد.

السابق
مسودة شبه نهائية لحكومة دياب: جورج قرداحي وزيرا للاعلام وهشام حداد للثقافة!
التالي
هذا هو موعد انحسار العاصفة «لولو»!