«مش دافعين».. دعوات للامتناع عن دفع القروض والضرائب: هل يبدأ العصيان المدني؟

الحراك الشعبي مش دافعين

لا تزال الانتفاضة الشعبية مستمرة من 17 تشرين الأول فيما السلطة السياسية تصم آذانها عن مطالب المتظاهرين، وفي ظل الوضع الاقتصادي الصعب والاجراءات المصرفية القاسية على اموال المودعين، انطلقت حملة عبر وسائل التواصل الاجتماعي يوم الجمعة تدعو الى عصيان مدني تحت عنوان #مش_دافعين.

ويدعو الناشطون على منصات مواقع تواصل لعدم دفع رسوم الخدمات والضرائب والصكوك للمصارف، بهدف حث الدولة على تنفيذ مطالب الاحتجاجات.

إقرأ أيضاً: بالفيديو: جنوبية تنتفض ضد احد المصارف.. زوجي في المستشفى وأولادي بلا طعام!

وتأتي هذه الحملة ايضا، في ظل تمنّع المصارف عن دفع أموال المودعين، وتقنين السحب بالعملتين الأجنبية والليرة اللبنانية، إلى حد أن بعض المصارف حدد سقف السحب بالدولار بـ800 دولار شهرياً، موزعة على مئتي دولار في الأسبوع، اذ ينظم الناشطون حملة لعدم دفع أقساط القروض للمصارف. وبدأت هذه الحملة منذ قرابة اليومين وضجّت وسائل التواصل بحالات اتصلت فيها المصارف بأصحاب القروض لطلب تسديدها، لكنهم بلغوا المعنيين أن دفع القروض لا يتم، قبل فكّ المصارف احتجازها أموال اللبنانيين.

كما شملت الحملة دعوة المواطنين إلى عدم دفع الضرائب للدولة اللبنانية، مثل فواتير الكهرباء والهاتف والمياه وميكانيك السيارات. وهناك دعوات للمؤسسات التي بدأت تقفل أبوابها وتصرف العمال بسبب الأزمة الاقتصادية، وكل التجار كي يمتنعوا عن دفع ضريبة القيمة المضافة وكل الرسوم إلى وزارة المالية.

ويتخوف اللبنانيون من الانهيار الاقتصادي، الذي بدأت مفاعيله في تآكل رواتب الموظفين، بفعل ارتفاع سعر صرف الدولار، والذي انعكس على غلاء أسعار السلع في الأسواق. ما دفع العديد من الأشخاص إلى إعلان تمنّعهم عن دفع الضرائب والقروض السكنية، كما بدا من خلال تعليقاتهم على وسائل التواصل الاجتماعي.

السابق
سلسة قرارات وتدابير للتفتيش المركزي.. ملاحقة بلديّات وموظفين وتحقيقات بهدرٍ ماليّ!
التالي
الأمر محسوم.. عون أيضا لن يشارك في حكومة يرأسها الحريري!