السيستاني: مواجهة الفساد أشد من قتال «داعش»

السيستاني

أكد المرجع الشيعي الأعلى في العراق السيد علي السيستاني اليوم، الجمعة، أن معركة الإصلاح تأخرت طويلا ومواجهة الفساد والفشل بإدارة الدولة معركة أشد من القتال ضد تنظيم “داعش”.

وقال أحمد الصافي ممثل المرجعية في خطبة الجمعة، “إنّ أمامكم اليوم معركة مصيرية أخرى، وهي (معركة الإصلاح) والعمل على إنهاء حقبة طويلة من الفساد والفشل في إدارة البلد”.

ودعا القوات المسلحة إلى “أن تظل محترفة وموالية للدولة وخالية من النفوذ الأجنبي”، مشدداً على ضرورة “عدم السماح بوجود عناصر مسلحة خارج إطار الشرعية بالبلاد”، كما دان الحادث الأخير في ساحة الوثبة.

اقرأ أيضاً: 12 هجوم قاتل.. النظام السوري يلاحق النازحين في المخيمات

وقال إن “الاعتداءات التي وقعت في منطقة السنك ب‍بغداد، وغيرها من حوادث الاغتيال والاختطاف، تؤكد مرة أخرى، ضرورة أن يخضع السلاح، كل السلاح، لسلطة الدولة وعدم السماح بوجود أي مجموعة مسلحة خارج نطاقها تحت أي اسم أو عنوان”.

وأضاف إن “ما يدعو الى التفاؤل هو إن معظم المشاركين في التظاهرات والاعتصامات الجارية يدركون مدى أهمية سلميّتها وخلوها من العنف والفوضى والإضرار بمصالح المواطنين، بالرغم من كل الدماء الغالية التي اريقت فيها ظلماً وعدواناً، وكان من آخرها ما وقع في بداية هذا الاسبوع من اعتداء آثم على الأحبة المتظاهرين في منطقة السنك ببغداد حيث ذهب ضحيته العشرات منهم بين شهيد وجريح”.

وأوضح، إن “هذا الحادث المؤلم (حادثة السنك) وما تكرر خلال الايام الماضية من حوادث الاغتيال والاختطاف يؤكد مرة أخرى أهمية ما دعت اليه المرجعية الدينية مراراً من ضرورة أن يخضع السلاح ـ كل السلاح ـ لسلطة الدولة وعدم السماح بوجود أي مجموعة مسلحة خارج نطاقها تحت أي اسم أو عنوان”، لافتا الى أن “استقرار البلد والمحافظة على السلم الأهلي فيه رهن بتحقيق هذا الأمر، وهو ما نأمل أن يتم في نهاية المطاف نتيجة للحركة الإصلاحية الجارية”.

السابق
سطو مسلّح على 14 صيدلية مؤخرا.. وضحية جديدة فجر اليوم!
التالي
وفاة النائب الاول لرئيس الكتائب.. والجميل: ترك بصمة استثنائية