حزب الله يهوّل بـ«صفقة القرن».. وهذا ما قاله عن الحكومة

محمد فنيش

بعد تعطيلهم التكليف والتشكيل الحكومي بسبب إصرارهم على تشكيل حكومة تكنو-سياسية، على خلاف تلك التي يطالب بها الرئيس المستقيل سعد الحريري أي حكومة تكنوقراط تنتشل الدولة من الأوضاع الإقتصادية الصعبة التي تمر بها، رأى وزير “حزب الله”، في حكومة تصريف الاعمال محمد فنيش، أن “الحكومة السيادية تعني حكومة منبثقة عن إرادة اللبنانيين وعن تفاهم المكونات الأساسية، حكومة منبثقة تتعامل مع الآليات الدستورية وتحظى بثقة وبغطاء سياسي من غالبية كبيرة، وحكومة تأخذ كل المطالب التي رفعت بعين الإعتبار وتتعامل وفقا لنهج جديد، نموذج إقتصادي جديد”.

إقرأ أيضاً: إطلالة لنصرالله.. نغمة الحكومة و«اسطوانة» «التطبيع»

ولفت فنيش في لقاء سياسي مع اهالي وفاعليات الشياح، الى ان “هناك من يسعى إلى ترتيب وضع المنطقة وإلى صفقة القرن، وخصوصا ان في لبنان ضغوطات عاشها ولا يزال، لها علاقة بالنازحين”، مؤكدا ان “لا مساومة على تسهيل عودة النازحين إلى بلدهم، وأي كلام عن دمجهم في المجتمع اللبناني هو إساءة لهم وتهديد للبنان. ولا مساومة على مسألة حقنا بسيادتنا على أرضنا، فموضوع ترسيم الحدود غير قابل سلفا للمساومة، فلا مساومة على حقنا في ثرواتنا الوطنية في ما يتعلق بموضوع النفط”.

واعتبر ان “البلد بحاجة إلى تعاون والعقلانية في التعامل مع أزماته، وبالتأكيد كل المشاكل لا يمكن البدء بمعالجتها من دون تكوين السلطة التي يجب ان تكون في هذه المرحلة بالذات”.

اضاف: “ينبغي على الحكومة العتيدة أن تحظى بأوسع مشاركة وأوسع غطاء سياسي، بغض النظر عن شكلها، ونحن في لبنان بغنى عن تكرار التجارب التي مررنا بها لجهة الإنصياع الى الاملاءات الخارجية، وبحاجة للاستفادة من الدروس والعبر”.

واكد “نحن منفتحون على أي شكل من أشكال التعاون لتسهيل ولادة حكومة تملك رؤية وخطة إقتصادية إنقاذية، حكومة فاعلة تضع في أولوياتها تطبيق القانون”، موضحا ان “البلد يمر في مرحلة اقتصادية صعبة تستدعي من الجميع التضحية للخروج من هذه الازمة وليتحمل الجميع مسؤولياته في هذا الخصوص”.

السابق
باسيل يخرج من الباب..هل يعود من الشباك ؟!
التالي
من هو رئيس الجزائر الجديد؟!