كتلة المستقبل تستعجل الاستشارات: للمباشرة فورا في تشكيل حكومة اختصاصيين

كتلة المستقبل

مع عودة الملف الحكومي الى المربع الأول مع سحب المهندس سمير الخطيب ترشيحه لمنصب رئاسة الحكومة المقبلة، وتأجيل الاستشارات النيابية، عقدت كتلة المستقبل النيابية عصر اليوم اجتماعاً في “بيت الوسط” برئاسة النائب بهية الحريري، عرضت خلاله الأوضاع العامة في البلاد وآخر التطورات السياسية، وأصدرت في نهايته بيانا تلاه النائب محمد الحجار في ما يلي نصه:

إقرأ أيضاً: الثنائي الشيعي يصرّ على الحريري وهو يبتعد!

  1. ناقشت الكتلة التطورات التي استجدت في الوضع الحكومي، والإعلان عن تأجيل الاستشارات إلى يوم الاثنين المقبل. وعبرت عن أملها في ان تشكل هذه المهلة فرصة جدية وأخيرة للوصول إلى الحلول المطلوبة، وإنجاز الاستشارات النيابية الملزمة التي يجب ان تنتهي إلى تسمية الرئيس المكلف والمباشرة فوراً في تشكيل حكومة اختصاصيين تحوز على الثقة المطلوبة محلياً وخارجياً لتتمكن من التصدي للمشكلات الاقتصادية والمالية المتفاقمة.
  2. ان الكتلة ستواصل المشاورات مع الرئيس سعد الحريري وعبره، لترجمة التوجهات التي سبق له الاعلان عنها بشأن الوضع الحكومي، والسعي الدؤوب لمحاكاة المطالب الشعبية والمتغيرات التي شهدتها البلاد في الشهرين الأخيرين.
  3. استغربت الكتلة الحملة المغرضة التي انطلقت مع اعلان المهندس سمير الخطيب اعتذاره عن مواصلة مشوار التكليف التي استهدفت تحميل الرئيس الحريري مسؤولية الاعتذار والتخطيط له، وهو أمر أقل ما يقال فيه انه اسلوب مرفوض في التجني وقلب الحقائق.
  4. واعتبرت الكتلة أن المهندس سمير الخطيب، كان ولا يزال موضع ثقة كتلة المستقبل التي تدين بأشد العبارات الحملة الظالمة التي تعرض لها، وتجدد التأكيد على نزاهته وتاريخه المشهود له بالنجاحات وخدمة المصلحة العامة، وان قراره بالعدول عن الاستمرار في المهمة التي كان من الممكن تسميته لها، قرار يملكه هو وترتضيه كافة القيادات السياسية التي تكافلت على السير معه، وخلاف ذلك يبقى في سياق الحملات التي لا طائل منها.
السابق
بالفيديو.. الأغنيات العشر أكثر استماعاً في عام 2019 عبر اليوتيوب
التالي
حالة الغضب مستمرة في طربلس.. اشكال بين المتظاهرين والجيش وسقوط عدد من الجرحى