«نفضة» في الاشتراكي..الريس يستقيل وجنبلاط «يحتفي» به

رامي الريس

في خضم التحولات السياسية التي يشهدها لبنان، ومواكبة للحراك الشعبي والمتغييرات التي فرضها، علم موقع “جنوبية” ان استقالة مفوض الإعلام في “​الحزب التقدمي الإشتراكي​” ​رامي الريس تأتي في سياق ورشة حزبية و”نفضة” تجديد شاملة يرغب رئيس الحزب النائب السابق وليد جنبلاط بإجرائها ومواكبة منه لرغبة القاعدة الحزبية والجماهيرية بالانضمام الى الحراك.

واوضح الريس  لـ”مستقبل ويب”، “أنّه استقال من المسؤوليّة الحزبيّة وليس من الحزب”، مؤكّدًا أنّ “التجديد والتغيير ضروريّان”.

وفي سياق شرح اسباب الاستقالة ودوافعها وتأكيد الانتماء الى المختارة،  لفت الريس في تعليق على مواقع التواصل الإجتماعي، إلى أنّ “في يوم المعلم ​كمال جنبلاط​، أعود إلى كتبه مستلهمًا ما ينطبق على المرحلة وعنوانها النقد الذاتي والتجديد”.

إقرأ أيضاً: الخطيب بخير.. طمئنونا عن الحكومة!

وركز على أنّ “قبل الانتقال إلى حقبة جديدة من حياتي في الصحافة والكتابة والبحث والتعليم، أوجه تحية لرئيس “الحزب التقدمي” ​وليد جنبلاط​ لثقته بي طوال 15 سنة، وتحيّة للرفيق رئيس “اللقاء الديمقراطي” ​تيمور جنبلاط​، آملًا التوفيق في نضاله؛ وتبقى ​المختارة​ البوصلة”.

ومنعاً للتأويل والاجتهاد والتحليل، كان لافتاً تعليق جنبلاط على إستقالة الريس، فقال في تغريدة له عبر “تويتر”: منعا لأي تأويل أو تفسير فإن الرفيق رامي الريس من خيرة المناضلين الذين عرفهم الحزب الاشتراكي ومن الذين رافقوني  في اشد المراحل وسيبقى والى جانبي في هذه المرحلة البالغة التعقيد والتحديات  في وسط هذه الهجمة الإعلامية التي تصل احيانا الى شيء من البعثية”.

السابق
الخطيب بخير.. طمئنونا عن الحكومة!
التالي
هذا ما جاء في مقدمات نشرات الاخبار المسائية لليوم 6/12/2019