خفايا علاقة تميم بطحنون واسرار التفاوض التركي- الاماراتي

الامير تميم

يسرد الصحافيان ايرك روبن وريان ديرمان في مجلة “ميدل ايست افيرز” الاميركية وفي هذا التحقيق فصولاً من متابعاتهما وتحرياتهما عن اسباب الحصار الخليجي لقطر وأسرار المفاوضات التركية الاماراتية.

ويقول التحقيق انه لم يكن التحقيق في عمق الخلافات الخليجية- القطرية أمرًا سهلًا، خصوصًا انها توزعت على محاور عديدة من السياسي الى الاقتصادي، وبين الكم الكبير من المعلومات التي حصلنا عليها من قادة ومسؤولين وفاعلين في المشهد السياسي والامني  الخليجي، وصولا الى تركيا، تمكنا من الوصول الى معلومات متقاطعة، رسمت لنا صورة متكاملة عن آخر فصل من فصول الخلاف الخليجي، الذي دخل في مرحلة مفاوضات سرية بالغة الحساسية والتعقيد.

كان الخلاف بين دول الخليج وقطر مستندًا الى خروج تلك الإمارة الخليجية عن الإجماع وتغريدها في السرب الايراني والتركي، اضافة الى تبنيها جماعة الاخوان المسلمين واعطائهم منابر إعلامية ودعمًا سخيًا في مختلف الدول العربية.

ومع انطلاق موجة الربيع العربي كان الموقف القطري واضحا في دعم الثورات التي وجدت فيها الدوحة مدخلا لتوسيع نفوذها في العالم العربي عبر تمكين جماعة الاخوان من الوصول الى مراكز القرار في الدول التي عصفت فيها رياح الثورات فيما كان الملف المصري وما زال الأكثر حساسية في الصراع الخليجي مع إمارة قطر.

وبعدما كانت الامارات العربية المتحدة الأكثر تطرفًا في مواجه سياسات الدوحة وفي السعي الى اخماد الثورات العربية وتثبيت الأنظمة القائمة جاء ولي العهد السعودي محمد بن سلمان ليكون على يمين ولي عهد الامارات محمد بن زايد في مواجهة اجندة قطر في الشرق الاوسط.

وقد شكل التحالف بين بن سلمان الجامح والاقصائي وبن زايد الطموح الى ادوار كبرى، شكلت قفزة جديدة ونوعية في مسلسل العلاقة الخليجية مع الدوحة، التي لم يكن عود اميرها الشاب حمد بن تميم قد اشتد في السلطة.

إقرأ ايضاً: تبادل سجينين بين طهران وواشنطن.. بوادر لصفقات اخرى؟

اتخذ بن سلمان وين زايد قرارا دراماتيكيا قضى بمحاصرة دولة قطر برا وبحرا وجوًا، وبعد تجاوز لكل الاتفاقيات الخليجية وبعض القوانين والأعراف الدولية، تم إطباق الحصار على قطر، التي عانت في الايام والأسابيع الاولى من صدمة كبيرة، قبل ان تلتقط انفاسها وتتماسك لتتجاوز الى حد كبير مفاعيل الضربة الخليجية وتداعياتها.

وبلا شك ان الحصار الذي هندسه بن سلمان مع شريكه بن زايد، كان بمثابة معمودية نار للأمير تميم الذي استطاع من خلاله تثبيت جزء من شرعيته، حيث رفعت شعارات تحيي الامير الشاب في كل انحاء قطر تحت عنوان ” تميم المجد”.

وبمساعدة وإشراف من والده الشيخ حمد بن خليفة ومن رئيس الوزراء القطري السابق حمد بن جاسم، تمكن تميم من الخروج من الحصار الخليجي اكثر قوة، والأصح اقل ضعفا مما كان عليه عندما قرر والده فجأة ان يعتزل ويوليه امر دولة تملك تعقيدات كبيرة في علاقاتها بالمحيط والعالم.

إنطلاق الوساطات

وكما حصل حصار قطر فجاة من دون مقدمات، انطلقت مفاوضات معها لحل القضية من دون اي مقدمات ظاهرة ايضا. ولكن التحقيق في خلفيات هذه المفاوضات  كشف لنا عن خفايا كانت غائبة تماما ترتبط باسرار العلاقات الخليجية، ودور تركيا الحالي وتاثيرها القوي في مجريات الأحداث، كما في المفاوضات.

وقد ركزنا جهودنا في هذا التقرير للبحث في اللغز الأكبر للأزمة الخليجية، وتحديدًا العلاقة المتوترة بين الامارات وقطر ، التي شهدت في فترات سابقة تطورات ايجابية، لكنها سرعان ما تراجعت بشكل دراماتيكي.

تفجر علاقة تميم بطحنون

واخبرنا مصدر قطري رفيع ان تطور العلاقة مع الامارات استندت الى علاقة سياسية وشخصية مميزة جمعت بين الامير تميم، وشقيق ولي العهد الاماراتي، مستشار الامن الوطني، طحنون بن زايد آل نهيان ، حيث توطدت علاقة الرجلين منذ ان كان تميم وليًا للعهد، واستمرت بزخم كبير الى أواخر العام ٢٠١٥.

ويقول المصدر القطري ان الشيخ طحنون اشتكى من عدم التزام قطر بوعود قطعها له الامير تميم الامر الذي احرجه اكثر من مرة مع القيادة الاماراتية، ويشدد المصدر على ان تميم كان حريصا كل الحرص على العلاقة، وكان صادقا مع طحنون وسعى جاهدا لتطوير العلاقة مع القيادة الاماراتية الشابة، لكنه لم يتمكن من المحافظة على تلك العلاقة التي تحولت تدريجيا الى خصومة فعداء ” ولم يذكر لنا المصدر الأسباب التي أطاحت بالعلاقة الوثيقة التي جمعت تميم وطحنون.

لكن مصادر اخرى كانت على اطلاع بتفاصيل تلك العلاقة كشفت لنا ما خفي في كلام المصدر القطري، وأشارت الى ان امير قطر الشاب كان صادقا في علاقته بطحنون، وأخذته الحماسة الى درجة قطع معها وعودًا كثيرة كان ينوي تنفيذها، لكن تدخلا حاسما من والده ومن حمد بن جاسم، حال مرارًا وتكرارًا دون التزام تميم بوعوده، الامر الذي احرج طحنون امام اخوته، واتجاه الحكومة الاماراتية، التي كانت تطبق ما عليها وتنتظر التزامات قطر بلا جدوى، وفي كل مرة كان تميم يؤكد ان عقبات بسيطة حالت دون تطبيق ما اتفق الرجلين عليه، ويستمهل طحنون ويرتبط بوعود جديدة، ثم يعجز عن تلبيتها. وكان طحنون يدافع بشراسة عن صديقه تميم، الى ان وصل به الامر الى الدخول بخلافات مع بعض أفراد الاسرة.

ظلت علاقة تميم بطحنون قوية ومحاطة بالتجاذبات، الى ان وقع ما ليس في الحسبان، عندما قبضت المخابرات الاماراتية على مجموعة تجسس تابعة لقطر، ووجدوا بحوزتها معلومات بالغة الحساسية والخطورة، واعترف أفراد المجموعة، بحسب زعم الاماراتيبن، بجمعهم معلومات لصالح الجمهورية الإسلامية الايرانية…كانت هذه الحادثة المفصل الذي دمر علاقة طحنون بتميم بعدما شعر الاول بانه تعرض لخيانة.

تفجر علاقة تميم بطحنون

وبعد عملية تحر مستفيضة، تمكنا من الوصول الى تفاصيل مثيرة حول المفاوضات التركية الاماراتية، والتي انطلقت منذ حوالي الشهرين، بين الشيخ طحنون ورئيس جهاز المخابرات التركية حقان فيدان، وقد حصلت بين الرجلين ثلاث لقاءات في عاصمة أوروبية، وجرى خلال اللقاءات التوصل الى جملة تفاهمات، انتهت الى اتفاق على فتح باب الاستثمارات التركية في الامارات، وتطوير مشاركة الامارات في سوق الاستثمار التركي وتعزيز العلاقات والتبادلات التجارية وتطويرها.

من هنا قررت تركيا فتح باب الحوار المباشر مع الامارات، وبعد سلسلة رسائل حملها وسطاء استجابت ابو ظبي للرغبة التركية، ومن باب اللعب السياسي الذي يحترفه بن زايد قرر ارسال شقيقه طحنون الذي رسم خط العلاقات مع قطر، في رسالة واضحة الى تركيا باننا امام سياق مستمر، وندرك ان اللعبة التركية في الخليج انطلقت منذ ان حاصروا تميم ومنعوه من تطوير علاقة مستقلة مع الامارات.

ومن الواضح ان اللاعب التركي المخضرم فهم خفايا الرسالة الاماراتية في تكليف طحنون، فأراد ان يلعب فوق الطاولة، فكان “حقان” يتحدث خلال المفاوضات نيابة عن قطر، واكد للجانب الاماراتي مرارا ان اي تفاهم خليجي مع الدوحة لا يمر الا عبر اسطنبول، واراد من ذلك ان يوصل رسالة واضحة للجانب الاماراتي بان اي مدخل للحل الخليجي لا يراعي مصالح تركيا ومتطلباتها سيكون محكوما بالفشل والرفض من قبل الدوحة.

وعلى هذه القاعدة الواضحة تتواصل المفاوضات بين الطرفين وتتقدم بخطوات متسارعة، وتتخذ منحى متطورًا وبإيقاع سريع، بحيث يبدو ان ابو ظبي تفاوض عن محورها كاملًا، بينما تفاوض تركيا باسمها ونيابة عن قطر والأخوان المسلمين.

السابق
عمائم شيعية في الثورة
التالي
التطرف في خطاب «الثنائي الشيعي» الديني يهدر دم ديما صادق!