العراق.. ارتفاع ضحايا مجزرة «الخلاني» وجلسة برلمانية طارئة

العراق

بعد العقوبات الأميركية، ارتكبت الميليشيات العراقية مجزرة بكل ما للكلمة من معنى، اذ لم تكن ليلة أمس، الجمعة، في بغداد، ليلة عادية، خصوصاً على المحتجين في ساحة الخلاني، ثاني ساحات التظاهر بالعاصمة، الذين واجهوا أوقاتاً غير مسبوقة بعد هجوم لمليشيات مسلّحة أسفر عن مقتل العرشات وإصابة أكثر من 100 آخرين.

وارتفع السبت، عدد قتلى الهجمات وأعمال العنف التي شهدتها ساحة “الخلاني”، إلى 25 شخصا فيما سجلت مستشفيات العاصمة إصابة 120 آخرين، بحسب مصدر طبي.

وأفاد المصدر، الذي يعمل في دائرة صحة بغداد الحكومية لمراسل الأناضول مفضلا عدم الكشف عن اسمه، أن “مستشفيات بغداد سجلت مقتل 25 شخصاً وإصابة نحو 120 آخرين على خلفية إطلاق الرصاص الحي وأعمال العنف في ساحة الخلاني”.

وذكر المصدر أن “معظم القتلى والجرحى أصيبوا بالرصاص الحي، وتعرض عدد منهم للطعن بآلات حادة”.

وكان مسلحون ملثمون يستقلون سيارات مدنية رباعية الدفع قد اقتحموا ليل الجمعة، ساحة “الخلاني” التي يعتصم فيها محتجون مناوئون للحكومة والأحزاب الحاكمة، وبدؤوا بإطلاق الرصاص الحي بصورة عشوائية على المتظاهرين.

واستمر إطلاق النار أكثر من ساعة قبل تدخل قوات الأمن، الأمر الذي دفع المحتجين إلى اتهام قوات الأمن بـ”التواطؤ” مع المهاجمين، وهو ما نفاه مسؤولون أمنيون.

بدوره، دعا نائب رئيس البرلمان العراقي حسن الكعبي إلى عقد جلسة طارئة، الإثنين، لمناقشة “مجزرة الخلاني”.

إقرأ أيضاً: ليلة دامية في العراق.. بعد اطلاق النار على المتظاهرين القاء جثثهم من سطح مبنى!

وبعد اتهامات من متظاهرين لقوات الأمن العراقية بـ”التواطؤ” مع المهاجمين عبر فسح المجال لهم للدخول والتجول بكل حرية في المنطقة، خرجت وزارة الداخلية ببيان أعلنت فيه مقتل 4 متظاهرين جراء إطلاق النار على ساحة الخلاني، لافتة إلى أن قوات الأمن تطوق الساحة الآن بحثا عن المهاجمين. يأتي ذلك بينما تحدثت مصادر طبية وشهود عيان، للأناضول، عن خسائر أكبر في صفوف المتظاهرين بلغت 16 قتيلا.

من جانبها، قالت لجنة حقوق الإنسان النيابية، في بيان تلقت الأناضول نسخة منه: “على مجلس النواب عقد جلسة طارئة لبحث المجزرة الأخيرة”.

وشددت على “ضرورة استضافة القادة الأمنيين لإطلاع الشعب العراقي على ما حصل، في ليلة رهيبة على المتظاهرين السلميين”. وحملت اللجنة الحكومة مسؤولية وقوع انتهاكات ضد حقوق المواطنين.

في الأثناء، قال عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية عمار الطعمة، إن اللجنة ستستدعي في جلسة استثنائية، الأحد، قادة الأمن للوقوف على ملابسات الأحداث التي شهدتها ساحة الخلاني، وفق ما نقلت عنه وكالة الأنباء الرسمية.

السابق
ليست محاولة انتحار.. هذا ما جرى في رياض الصلح
التالي
ثورة 17 تشرين _ المقاومة السلمية: حان وقت السياسة !