عودوا إلى الثورة تعودوا إلى الوضوح

مكرم رباح
اعلان

في العاشرة من عمري وأثناء توجهي إلى مدرستي – التي كانت قد نُقلت من مدينة الشويفات إلى مدينة بيروت بسبب الأوضاع الأمنية والحرب الأهلية الدائرة آنذاك – تفاجأت بأن أبوابها مغلقة في وجهي وبأن لا أحد من أقراني في الملعب ولا حتى رائحة المناقيش الصباحية كانت حاضرة، فبقيت خارجاً، بارداً وحيداً إلى جانب شقيقي في طقس ديسمبر.

لدى سؤالي ناطور المدرسة عن سبب الإغلاق، قال لي إن «اليوم هو عيد مولد كمال جنبلاط والمدرسة أُغلقت احتراماً واحتفالاً بهذا اليوم المجيد».

أنا الذي ترعرعت في منزل بعيد عن السياسة المحلية كون والدي قاضياً – يؤمن بالدولة وحياد القضاء – كان جنبلاط بالنسبة لي آنذاك زعيم الدروز الذي اغتيل من قبل السوري، ونحن كأبناء جماعته نكن له كل المحبة ونقدم له الولاء والتحية في ذكرى استشهاده عبر إضاءة شوارع قرانا ومدننا بالشمع، وهو مشهد سوريالي وعاطفي لا يزال يحرك بداخلي شعور الغضب لاستشهاده والدمع لفقدانه.

اقرأ أيضاً: الزحف إلى القصر بديلاً من الانتحار

معرفتي المعمقة بفكر وتاريخ كمال جنبلاط لم تكن نتاج نزعة عشائرية فقط، بل نتيجة إعجاب اكتسبته عبر السنين من قراءة أعماله والخوض في مواقفه السياسية الإصلاحية التي قادتني إلى النضال ضمن صفوف منظمة الشباب التقدمي في الجامعة الأميركية في بيروت. هناك حاولنا أنا ورفاقي ورفيقاتي قدر المستطاع تجاوز الأطر الطائفية للعمل السياسي في لبنان، واستفدنا من حرم الجامعة الليبرالي الذي سمح لنا بالارتقاء بفكر جنبلاط نحو حركة طلابية أفضل.
رغم عدم انتسابي إلى الحزب التقدمي الاشتراكي – وهو أمر لا يزال العديد من الناس يرفض تصديقه – تجمعني بأعضائه صداقات عميقة واحترام كبير، خصوصا لأولئك المناضلين الذين لا يجاهرون بانتمائهم لمدرسة كمال جنبلاط فحسب، بل يعيشون حياتهم وفق روح ومسيرة جنبلاط النضالية.

في اليوم الرابع لانطلاق ثورة 17 أكتوبر، استيقظت من النوم وآثار الاعياء واضحة علي. كالمعتاد وقبل النهوض من الفراش قرأت الرسائل التي وردتني عبر الهاتف، ومن بين هذه الرسائل رسالة صعقتني وأدمعتني في الوقت عينه.
في الرسالة، أبلغني صديقي عن رغبته في بيع منزله وتقديم المبلغ للثوار والثورة التي تحتضن أحد أبنائه كواحد من قادتها، حتى يتسنى لنا أن نستمر في النضال من دون الحاجة إلى التفكير بالمال وتأمين مصدره. صديقي ابن الستة والستين عاما، ليس مجرد مناصر للحزب الاشتراكي، بل هو واحد من أبرز القيادات السياسية والعسكرية المتمرسة، قاد خلال سنوات الحرب و بعدها قوات «الجيش الشعبي» التابعة للحزب الاشتراكي في ساحات الوغى وخسر أكثر من 80 من رفاق سلاحه وأقربائه، من بينهم والده الذي استشهد على بعد أمتار من ابنه المقدام الذي كان يقود المعركة.

صديقي الستيني ليس الوحيد الذي يمارس قناعاته بالقوة والفعل، بل هو الآن واحد من ملايين اللبنانيين الذين يؤمنون بأن لا مجال لإنقاذ هذا البلد من نفسه من دون صحوة كاملة ربما أومواجهة سلمية حادة لتدمير هذا النظام العنصري الذي أفقر وذلّ أبناءه عبر السنين، ولم يفلح بتحويل صيغة 1943 البائدة إلى نظام قابل للحياة.

في السادس من ديسمبر 2019، كلُّ من أراد أن يضيء شمعة في ذكرى ميلاد المعلم وإلى أي حزب أو طائفة انتمى، فليختلي بنفسه ويتذكر أن شعلة كمال جنبلاط ونضالات صديقي الشجاع والعديد من أمثاله هي الآن النبراس الذي يقود الشارع والثورة، وبأن التكريم الحقيقي الوحيد للمعلم يبدأ وينتهي في ساحات النضال حيث الوضوح التام.
وفي ذكراك يا معلمي وذكرى كل المناضلين والشهداء في كل أنحاء الوطن، أقول لرفاقي في النضال وللشعب اللبناني… عودوا إلى الثورة تعودوا إلى الوضوح.

السابق
سوسن بدر من الاستديو: «متخافوش مش هغني»
التالي
اجراء يكشف الواقع الخطير: الحريري يناشد الدول الصديقة تأمين اعتمادات مالية!