«بورصة» الانتحار تسابق تسمية الخطيب!

سمير الخطيب

يُدخلون رأسك في حلقة المشنقة ويركلون الكرسي من تحت قدميك ويصرخون:
انتحر…
يدفعون بك من نافذة المصرف بجيوبك الفارغة لتقع على سيارة قاض تقاعس عن واجباته ويصرخون أمام يساريين ثوريين متحمسين يتلون البيان الاول ضدّ الرأسمال:
انتحر…
يسرقون روحك الإلهية بما فيها ابتسامتك الاحتياطية وصلاتك وصومك في أيام القحط والجفاف العاطفي ويخنقونك بأشرطة احذيتهم الملوثة بالمياه الآسنة امام نعشك الخجول من ملائكتك ويصرخون:
انتحر…
تخونك دولتك المارقة وينساك حزبك العصابة، يتخلى عنك الجميع بمن فيهم نفسك وعيناي أمك الدامعتين  لتسحقك الاضطرابات النفسية وليسحقك الجنون و اليأس ويصرخون:
انتحر…

لا ينتحر مقتول، منحور من الوريد الى الوريد، لا ينتحر ميّت باكسير الحياة…

اقرأ أيضاً: «وصية».. إقامة حدّ العمر!

تزداد اسماء المنتحرين فرادى لتزداد صور المتوفين بجلطات مالية وبسكتات نقدية وبفالج قهر من نزيف أفكار  دماغي ليمتد إلى انتحار جماعي لشعب استسلم لأقداره ولجلاديه لولا منتفضين يساريين ثوريين متحمسين ما زالوا يغنون بسلام لمارسيل خليفة وللشيخ إمام:
…وأفلت كلابك بالشوارع واقفل زنازينك علينا…
شيّد قصورك عالمزارع من كدنا وعرق ئيدينا…
لم يقطع شرفاء منتفضون طريقا عند الناعمة وفي خلدة وفي الشويفات وفي حيّ السلم إنما الأمطار والسيول والمياه الآسنة والمجارير فعلتها، لا يتدخل الرب عادة في السياسة كما لا يتدخل في قداس وخطبة جمعه إلا أن الطبيعة الغاضبة اليوم وشت بما تناقلته الملائكة أن الربّ انضم للحراك وللانتفاضة فقطعت كل طريق.

طرقات الأرض مهما تتناءى عند بابي تنتهي كل طريق

من الآن ولحين موعد الاستشارات النيابية يوم الاثنين في 09 ديسمبر مع احتمال تسمية المقاول والمتمدد تجاريا كالاخطبوط بين الطوائف والجوكر في لعبة القمار بين راسماليين لبنانيين وإماراتيين  والحائز على صداقة الجمهورية السورية السيد سمير الخطيب، تصبحون على وطن موتى ومتوفين ومنتحرين ومنهوبين ومسلوبين…

أخشى ما أخشاه ان يتخلى الثوريون عن الهتاف والأغاني في انتفاضة لغاية الآن عاقلة ومهذبة ومنضبطة الى مجموعات ثورية ترفض الانتحار والخنوع  لتعيد مجد الحركة الثورية ومشهد بنك أوف أميركا ولتصبح كل الأسماء إسم علي شعيب الشهيد…

السابق
شح الدولار مستمر.. وهذا سعر الصرف اليوم
التالي
في صور.. وقفة احتجاجية امام مصرف لبنان