بالصور.. هكذا استقبلوا الشتاء في ثامن أعوام اللجوء

شتاء.

أطل شهر كانون الأول حاملاً الأمطار على بيروت وامتداد المدن اللبنانية، وكما غرقت الطرق واحاطت السيول بالسيارات والبيوت في عدة مناطق وعطلت حركة السير لساعات، كانت السيول تتدفق في مخيمات اللاجئين السوريين الغير منظمة، نظراً لرفض السلطات اللبنانية تحويل المخيمات إلى صيغة رسمياً خوفاً من “شبح” التوطين كما تراه سياسات ومواقف بعض التيارات والقوى السياسية.

وتداول ناشطون صوراً لأطفال من مخيم لجوء يلعبون بالوحل وسط انعدام الشعور بالأمان للعودة إلى سوريا رغم محاولة النظام وحلفائه إيهام اللاجئين بالعودة الآمنة، وهذا ما بينه نظام الأسد حين أعلن عودة مليون لاجئ إلى الداخل السوري بعد اسقترار أوضاع المدن في الداخل بحسب رواية النظام.

السابق
في وادي خالد.. اصابة موطن بطلق ناري من الجانب السوري!
التالي
«مطلوب استشارات مش إملاءات»… الثوار باقون في الشارع