«حزب الله» يُروج لحكومة «يكمن الشيطان في تفاصيلها»!

اعلان

حكومة او لا حكومة الاسبوع المقبل “لازمة” تتكرر منذ امس على لسان نواب ومسؤولي الثنائي الشيعي “حركة أمل” و”حزب الله”.

وفي حين روج الثنائي لحكومة جديدة الاسبوع المقبل وفي سياق التفاؤل المصطنع “رغبة ضمنية” بأن يكون الرئيس سعد الحريري رئيسها لانه مصلحة للبنان وللحكومة على حد وصف الوزير محمود قماطي. وفي كلام قماطي الذي سبقه اليه السيد ابراهيم امين السيد عن إشارات ايجابية وكلام عن مساعدات اوروبية اذا ترأس الحريري الحكومة، دعوة الى الحريري بقبول اي حكومة تعرض عليه!

اقرأ أيضاً: «حزب الله» مُصر على الحريري.. وأسماء جديدة لرئاسة الحكومة تلوح في الأفق!

وفي حين التزم الحريري الصمت ولم يصدر عنه اي بيان او موقف منذ الاسبوع الماضي، ناقض تصريح للنائب جميل السيد، موقف للنائب انور الخليل والذي توقع قبل بضعة ساعات ان تتألف الحكومة الجديدة الاسبوع المقبل. وقال السيد إنه : “بحسب المعطيات الظاهرة الاسبوع المقبل لا حكومة والمسألة مرتبطة بشكلها”.

وتحدث السيد عن تفاصيل لقاء الوزير علي حسن خليل بالرئيس والحاج حسين خليل بالرئيس الحريري، فأشار الى أنه “تم التداول بطروحات عدة في الحكومة أولها خروج كل الوزراء القدامى من الحكومة ومنهم وزير الخارجية جبران باسيل بالاضافة الى طرح حكومة التكنوقراط مع حل المجلس النيابي وحصول الحريري على وزارة المالية، هنا فضل الثنائي البقاء في حكومة تصريف أعمال”.

السابق
بالفيديو: شركة مصاعد طردت موظفها تعسفياً فأحرق 3 سيارات لها
التالي
مجزرة ذي قار تتفاعل: منع سفر الشمري وإحراق منزله