عملية نوعية للمعلومات.. توقيف عصابة محترفة خطفت شخصا لقاء فدية!

توقيف
اعلان

تمكنت شعبة المعلومات من توقيف عصابة محترفة ومنظمة خطفت شخص لقاء فدية مالية كبيرة، وفي عملية نوعية تتم تحرير المخطوف وتوقيف 5 من افراد العصابة.

أعلنت المديرية العـامة لقوى الأمـن الداخلي ـ شعبة العلاقات العامة انه بتاريخ 8/11/2019 تم الإدعاء باختفاء المدعو: ب. س. (مواليد عام 1960، سوري الجنسية) وفقدان الاتصال به بعد مغادرته منزله بتاريخ 7/11/2019، وقد عُثر على سيارته في محلة الحازمية، وبداخلها محفظته وهاتفه الخلوي.

 وعلى الفور، كلّفت شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي قطعاتها المختصة للعمل على كشف مصيره، بما أمكن من السرعة.

اقرأ أيضاً: هذا ما حل به بعد ان رفع لافتة مسيئة للرؤساء الثلاث

وبنتيجة المتابعة الميدانية، تبين أن المذكور قد تعرّض للخطف من قبل عدّة أشخاص، يستقلون سيارة رباعية الدفع من نوع “شيفروليه تاهو” لون أسود ذات زجاج حاجب للرؤية وتحمل لوحة مزورة.

ومن خلال التحريات والمتابعة التي قامت بهما الشعبة، تم تحديد هوية الرأس المدبر لعملية الخطف ويدعى:
_ ك. س. (مواليد عام 1964، لبناني) الذي تبين أنه غادر الأراضي اللبنانية بعد تنفيذ العملية.
 كما تمكنت الشعبة من كشف هوية جميع أفراد العصابة، وهم:
_ ب. ش. (مواليد عام ۱۹۷۳، لبناني)
_ ز. م. (مواليد عام 1974، فلسطيني)
_ ع. ب. (مواليد عام ۱۹۸۲، لبناني)
_ أ. س. (مواليد عام ۱۹۸۰، لبناني)
_ أ. ش. (مواليد عام ۱۹۸۳، لبناني)  وبعد أن تم تحديد مكان احتجاز المخطوف في إحدى البلدات الجنوبية، وضعت الشعبة خطة محكمة للعمل على توقيف جميع المتورطين، وتحرير المخطوف من دون تعريض سلامته للخطر.ومن خلال عملية نوعية وخاطفة، تمكنت القوة الخاصة في الشعبة، من توقيف الأول في محلة الدورة، والثاني في محلة فردان.
وبتاريخ 18/11/2019 أوقفت الثالث في مدينة صور، وبالتزامن تم مداهمة المنزل المحتجز فيه الموقوف، وتم تحريره بعد أن كان مكبّل اليدين ومعصوب العينين طيلة فترة احتجازه، ثم جرى نقله الى إحدى المستشفيات لإجراء الفحوصات الطبية له، نتيجة تعرضه للضرب من قبل الخاطفين، إضافةً إلى توقيف الرابع الذي كان يقوم بحراسته، وذلك بعد تجريده من بندقيته نوع كلاشنكوف، والحؤول دون استخدامها.

وتزامناً، أوقفت قوة من الشعبة الخامس في منطقة معوض – الضاحية الجنوبية، وضبطت بحوزته مسدساً حربياً.
وبالتحقيق معهم، اعترفوا بما نسب إليهم لجهة الاشتراك في عملية الخطف. وباستماع افادة المخطوف أفاد بأنه تعرض للضرب من قبل الخاطفين الذين أجبروه على التوقيع على سندات مالية بملايين الدولارات، ومحاولتهم الضغط على زوجته بهدف تسليمهم الأموال.

وأجرى المقتضى القانوني بحقهم ولايزال العمل جارٍ لتوقيف باقي المتورطين.

السابق
ايران.. اعتقالات بالجملة لقادة الاحتجاجات ومجلس الخبراء: لاستمرار حجب الانترنت!
التالي
فجوة في المواقف بين باريس وواشنطن.. ما علاقة «حزب الله»؟