النساء يسيطرن على الساحة!

المرأة اعتصام
اعلان

فيما سجل انجازا جديدا للانتفاضة الشعبية مع تأجيل الجلسة التشريعية للمرة الثانية على التوالي تحت ضغط الشارع، وذلك مع تعذر تحقيق النصاب اللازم لانعقاد الجلسة، كان لافتا اليوم الدور الحاسم الذي لعبته النساء في الاحتجاجات التي شهدها محيط مجلس النواب منعا لانزلاقها إلى العنف، تأكيدا على سلمية هذه المظاهرات المطالبة بإسقاط الطبقة السياسية.

فتحدت الجبهة النسائية القوى الأمنية التي كانت منتشرة بكثافة في مختلف الساحات التي تؤدي الى المجلس، من خلال اقامة طوقا بشريا وتقدمت مجموعة من النساء المحتجين عبر اقامة جدارا بين المحتجين والقى الأمنية لضمان سلمية الثورة.

وعلى الرغم من وقوع عدة اشكالات بين القوى الأمين والمحتجين الذين حاولو ازالة العوائق والاسلاك الشائكة في محيط مبنى النهار وفي ساحة النجمة، الا انه في اكثر المحطات استطعن النساء اليوم منع الاحتكاك بين الاجهزة الامنية في المكان والمحتجين.

إقرأ أيضاً: للمرة الثانية.. ارجاء الجلسة النيابية تحت ضغط الشارع!

هذا وشاركت النساء مجموعة من الشباب المحتجين بقطع الطريق امام المواكب السياسية ومنع النواب من الوصول الى البرلمان، فيما عمدت مجموعة من النساء الى قرع “الطناجر” في تعبير منهن على معارضة انعقاد الجلسة والتشويش.

ومنذ اليوم الأول لانطلاق الانتفاضة الشعبية في 17 تشرين الأول ، أكدت النساء على دورهن في الاحتجاجات، وقد نجحن بإعادة التعريف بدورهن في لبنان.

السابق
الانتفاضة على نظام الأوغاد
التالي
ضريبة الواتس آپ فجَّرت الثورة في لبنان وإرتفاع أسعار البنزين فجَّر الثورة في إيران