اتحاد كتاب العرب يصدر بيانًا حول الحراك الشعبي في لبنان.. هذا ما جاء فيه

الاحتجاجات في لبنان 2019

صدر عن الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، بيانا حول مجريات الحراك الشعبي في لبنان، جاء فيه:

إقرأ أيضاً: بالفيديو.. مناصرو «حزب الله» و«أمل» يتهجمون على تلامذة يعتصمون أمام مدرستهم!

“أن الاتّحاد العام للأدباء والكتّاب العرب يتابع مجريات الحراك الشعبي في لبنان من موقع المتضامن معه، والمساند له، والحريص عليه، وعلى وحدة لبنان، بلد الثقافة والرقي والإبداع”.

أضاف “أن قراءة سريعة لمجمل بيانات الحَراك الشعبي في لبنان، تلك الصادرة عن أدبائه وكتّابه وشعرائه ومبدعيه بخاصة، تؤكد أن هذا الحَراك قد انطلق دفاعًا عن لقمة عيش المواطن وكرامته، وعن القيم الأصيلة للشعب اللبناني العظيم، كما جاء معبرا عن انتماء واحد في حضن وطن واحد، من أجل بناء دولة المواطنة التي يتساوى فيها الجميع تحت سلطة القانون، بديلاً عن دولة الطوائف والمذاهب التي عمّمت المحسوبيات والمحاصصة والفساد، ومكنّت القلّة من التحكم بالثروة الوطنية على حساب غالبية اللبنانيين، الذين يرزحون تحت دين خارجي قد تنوء تحته كبريات الدول”.

وتابع: “استطاع هذا الحراك القوي بشموليّته، واتساعه، وفرادته في التاريخ اللبناني، أن يلقى دعم الأحرار والشرفاء على امتداد رقعة الوطن العربي كله، والأمانة العامة للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب من موقف الداعم والشريك كلها ثقة بوعي شعب لبنان العظيم بمحاولات الاختراق التي قد تستخدمها أطراف خارجيّة لتحقيق غاياتها الخبيثة، ومنها تفكيك الجبهة الداخلية، كما نجحوا في ذلك من قبل في بلدان عربية أخرى، وهذا كله ليس ببعيد عن الأطماع الصهيونية بثروة لبنان ومقدراته”.

وقال الاتحاد: “إنه يتمنّى على اللبنانيّين جميعًا، التعاون لدعم حكومة وطنيّة تلتزم بإقرار الإصلاحات التي رفعها الحراك الشعبي، وتضع ملفّات الفساد كافة تحت أعين القضاء المستقل، التزامًا ببنود الدستور الذي أقر في الطائف عام 1989 ولقي تأييدًا عربيا، واحتضانًا دوليًّا شاملاً”.

وختم: “اتّحاد الأدباء والكتّاب العرب يتطلع الى دور عربي ايجابي في الإسهام في دعم لبنان الوطن والمواطن ماديًّا ومعنويًّا في هذه الظروف التي يمر بها، وذلك من أجل الحد من التدخلات الدوليّة التي قد تضع مصالحها فوق المصالح اللبنانية والعربيّة، عاش لبنان، وعاش كفاح شعبنا اللبناني البطل”.

السابق
سجال «تويتري» بين ديب وعلوش.. والحريري ثالثهما!
التالي
بعد التشكيك الروسي.. أميركا «تفتخر بوقوفها مع الشعب اللبناني»