التعرض لرئيس الجمهورية.. الكيل بمكياليين !

عون

تنص المادة 13 من الدستور في لبنان على ما يلي: حرية إبداء الرأي قولاً وكتابة وحرية الطباعة وحرية الإجتماع وحرية تأليف الجمعيات كلها مكفولة ضمن دائرة القانون. إن روحية هذه المادة Esprit de cet article constitutionnel هي أن حرية التعبير مكفولة دستورياً ضمن إطار القانون.

أنا كضابط متقاعد لي موقف من التوقيفات التي حصلت خلال الأيام الثلاثة الماضية: إذا كانت هناك مخالفات للقانون يمكن توقيف الأشخاص المخالفين وإحالتهم إلى القضاء دون ضربهم كما رأينا في الصور على وسائل التواصل الإجتماعي.

ووفقاً لهذه الوسائل هناك من تعرض لكسر في العامود الفقري وهناك من تعرض للإصابة في الحنك وفي الأذن وغيره وللضرب بالآلات الحادة وعلى الخصيتين وغيره من الممارسات التي عهدناها أيام الإحتلال السوري البعثي. التهم لهؤلاء الموقوفين المضروبين هي التعرض لرئيس الجمهورية! عال!

هؤلاء الذين تعرضوا للرئيس يمكن استدعائهم مع أو بدون توقيف للمثول أمام التحقيق ومعاقبتهم وفقاً للأصول دون الحاجة للضرب والتعذيب، ولكن كل جهاز مارس الضرب والتعدي هو مرتكب لتجاوزات خطيرة ومخالف للقوانين وكل من مارس ذلك يمكن بدوره أن يتعرض للملاحقة القانونية أمام المحاكم.

هذا بالنسبة لما حصل خلال الأيام الثلاثة السابقة وأتحمل مسؤولية ما أقوله من موقعي كضابط متقاعد وإيماناً منـّي بالحريات وبلقوانين وبالمناقبية العسكرية وحرصاً منـّـي على المحبة المتبادلة بين الجيش والشعب وقد بذلت جهوداً جبارة خلال الشهر الفائت للمحافظة على هذه المحبة وتنميتها.

وبالعودة إلى التعرض لرئيس الجمهورية اذكر الناس أجمعين ووزراء العدل والأجهزة الأمنية أنه عندما وصف الوزير جبران باسيل الرئيس نبيه برّي ب”البلطجي” وسربت هذه العبارة لوسائل التواصل الإجتماعي، قامت الدنيا ولم تقعد في مناطق ضاحية بيروت الجنوبية والجنوب وأحرقت صوَر رئيس الجمهورية أمام العدسات وتم شتم الرئيس وإهانته هو وعائلته طولاً وعرضاً وانتشر كل ذلك على كافة وسائل التواصل الإجتماعي ولم يتم توقيف شخصاً واحداً.

أنا أتحدى وزير العدل في حينه ووزير العدل الحالي والأجهزة الأمنية مجتمعة أن توقف شخصاً واحداً ممن أهانوا رئيس الجمهورية في حينه.

الإنتفاضة ستستمر وغداً يوم إضافي للإنتفاضة التي ستعيد الأمل للبنان وهذه الممارسات لا ولم تخف أحداً.

عاشت الإنتفاضة.

(العميد خليل الحلو)

السابق
بالفيديو: إحراق صورةعملاقة لخامنئي في طهران
التالي
مسيرة لتجمع المهن كي ينهض «الاتحاد العمالي العام» من سباته: نحن جزء من انتفاضة 17 تشرين