في اليوم 28 للانتفاضة.. قصـر بعبدا «هـدف» جديد لتظاهرات الثوار

مظاهرة قصر جمهورية

في اليوم الثامن والعشرين، عادت الكلمة للشارع مع معاودة الثوار قطع الطرق الاساسية على امتداد الاراضي اللبنانية،و تصاعدت وتيرة الإحتجاجات، لاسيّما بعد استشهاد الشاب علاء أبو فخر مساء أمس في إشكال حصل عند مثلث خلدة، وكذلك رفضاً لكلام رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الذي دعا المتظاهرين إلى العودة إلى منازلهم والهجرة، وأعلن أنّ شكل الحكومة الجديدة سيكون تكنوسياسي، مستبعداً بذلك احتمال تأليف حكومة تكنوقراط، المطلب الرئيسي للمحتجين في المرحلة الحالية.

إقرأ أيضاً: الدعوة إلى الهجرة ليس أسوأ وأخطر ما قاله عون !

والبارز في تحركات اليوم، ان وجهة المحتجين اليوم كانت في محيط القصر الجمهوري في بعبدا، حيث انضمت مجموعات إلى المحتجين، جاءت من طرابلس ومناطق مختلفة، تحت عنوان “الزحف إلى بعبدا”، مطالبين رئيس الجمهورية بتنفيذ المطالب بسرعة لاسيّما تأليف حكومة تكنتوقراط.  وكان موفد من قصر بعبدا نقل إليهم أنّ رئيس الجمهورية مستعد للقاء وفود عن المحتجين في قصر بعبدا لكنّه رفضوا بإعتبار أن المطالب معروفة وواضحة.  

وقد شهد الاحتجاج في بعبدا توترات، ووقع تدافع بين المحتجين والجيش اللبناني خلال محاولتهم ازالة الحواجز والعوائق الحديدية، عندما فتح الجيش الطريق امام احدى سيارات الاسعاف للمرور، مرددين “سلمية سلمية”، وقد عمدوا  إلى الضرب على أعمدة الإنارة والفواصل الحديدية.

السابق
بالصور.. مسيرة شموع الى ساحة الشهداء عن روح الشهيد ابو فخر
التالي
حزب الله «يضطهد» العلماء: الشيخ طراد يُبعد عن التدريس ويتعرض لـ «التدليس» !