بالرغم ما جرى.. جنبلاط يدعو للإحتكام الى الدولة!

وليد جنبلاط

بعد حادثة مقتل علاء أبو فخر أمس الثلاثاء على مثلث خلدة، نتيجة إشكال بينه وبين سائق لسيارة عسكرية على خلفية قطع الطريق، أعلن رئيس “الحزب التقدمي الاشترا كي” وليد جنبلاط أنه اتصل بقائد الجيش العماد جوزاف عون، ورئيس الاركان اللواء أمين العرم. وقال جنبلاط: “ليس لدينا سوى الدولة”. وكان جنبلاط أكد من “مستشفى كمال جنبلاط”: “لا ملجأ لنا بالرغم ما جرى هذه الليلة الا الدولة”.

إقرأ أيضاً: حين يخر «الرئيس القوي»!

وهناك قال جنبلاط في الحشد الشعبي الذي كان وصل إلى المستشفى: “الكثير منكم ايها الشبان والشابات عارض قراري الانضمام رسميا الى الحراك، وانا اعلم ان عواطفكم هي معه، لكن في الوقت نفسه ونتيحة خبرة طويلة لي ليس لنا ملجأ سوى الدولة على رغم ما حصل الليلة”.

أضاف: “انا اتصلت بقائد الجيش وباللواء العام للاركان لاجراء التحقيق”. وقال: “ضعوا الحادثة عندي، لان ليس لنا سوى الدولة، لاننا اذا فقدنا الامل بها فعندها ندخل في الفوضى. وأرجوكم ان تدركوا هذا الكلام”. ولاحقا انتقل جنبلاط يرافقه نجله النائب تيمور والوزيران أكرم شهيب ووائل أبو فاعور الى قاعة دار آل أبو فخر في الشويفات، للمشاركة بالتعازي وسط حضور العشرات من مناصري “الحزب التقدمي الاشتراكي”.

السابق
فوائد الملوخية للصحة العامة
التالي
تريند لبنان: «كلن يعني كلن» إلى الصدارة.. وعلاء «شهيد الثورة»