الانتفاضة اربكت «حزب الله».. الطفيلي: الصوت الشيعي المعارض يستعيد عافيته!

صبحي الطفيلي

في ظل الثورة الشعبية التي يشهدها لبنان منذ 17 تشرين الأول، لفت الامين العام السابق لـ”حزب الله” الشيخ صبحي الطفيلي الى “ان ثمار الانتفاضة الشعبية التي يشهدها لبنان منذ اكثر من 25 يوماً اينعت وما علينا إلا التماسك والتعاون والصبر”.وقال لـ “المركزية” ان “الانتفاضة كشفت كامل عورة اصنام النظام وفجورهم ونتائجها حتماً افضل من الوضع السابق”.

وعن طريقة تعامل “حزب الله” مع الانتفاضة بالاشارة الى انها نتيجة عمل سفارات لغايات واهداف بعيدة من مطالب المتظاهرين، قال الطفيلي”منذ سنوات والسلطة في قبضة حزب الله يعبث بها ويستخدمها في إطار مناكفات إقليمية بائسة، وهو اليوم يخاف ان تضعف قبضته عليها، لهذا يحاول بكل الوسائل الشائنة تخوين الانتفاضة وشيطنتها بحجة مندسين وأول المندسين من يعمل لتمكين قبضته”.

إقرأ أيضاً: الطفيلي يُهاجم حزب الله.. خائف من الانتفاضة لانها تُضعف قبضته على السلطة!

وعمّا اذا كان هناك من ترابط بين ما يجري في ساحات لبنان وميادين العراق وهو ما اعتبره المرشد الاعلى للجمهورية الايرانية علي خامنئي بانه “فوضى” تقف وراءه الولايات المتحدة الاميركية، اشار الشيخ الطفيلي الى “ان منذ سنوات العراق ولبنان بيد منظومة عمل شيعية متشابهة تحرّكها إيران بشكل كامل، واتّسمت في البلدين بصفات مشتركة كونها أسوأ إدارة، ومبددة للمال العام، ومدمّرة لمقومات الحياة في البلدين، وزرع جيوش خارج السلطة، ونشر الفوضى”.

اما عن الانتفاضة التي تشهدها بعض المناطق الشيعية في لبنان في الجنوب والبقاع، اعتبر الطفيلي”ان الحضور الشيعي المعارض للثنائي “حزب الله” و”حركة امل” في المناطق المحسوبة عليه كان افضل بكثير في السابق، الا انه تراجع لأسباب منها تواطؤ الجميع مع الثنائي، لكن اليوم الوضع تغيّر وعاد الصوت الشيعي إلى بعض عافيته، والأمل أن يستعيدها كاملة”.

السابق
«أكرم العجوري» حاولت إسرائيل اغتياله في دمشق.. فمن هو؟!
التالي
إرجاء جلسة الاستماع للمحامي الأسعد بملف حاكم مصرف لبنان