«غرافيتي» ثورة لبنان ينتفض.. حين تصرخ الجدران بصوت الشعب

غرافي
فن عالمي لا يعرف قواعد، ثائر مثل صوت الشعوب وهو بلبنان اليوم يوحد الشارع في وجه السلطة

من الحضارات القديمة لليوم، لم يغب “فن الغرافيتي” عن جدران البشر، يمتد من أوقات السلم وينمو وقت الحرب حتى يسطر التاريخ اللحظي، حيث يقوم على ترك الرسومات أو الأحرف على الجدران أو الأشياء بطريقة غير مرغوب فيها أو بدون إذن صاحب المكان.

كلنا بذات الخندق
كلنا بذات الخندق

أما الانطلاق الفعلية للفن بشكله الحديث يعود للستينات من القرن الماضي في نيويورك بإلهام من موسيقى الهيب هوب، حتى دخل كنمط من أنماط الدعاية وأصبح فناً يستخدم في صالات العرض العالمية.

حبوا بعض
حبوا بعض

الغرافيتي في لبنان

الغرافيتي في لبنان فن قديم امتزج مع الحرب الأهلية وتطور ليشمل كافة الحركات الاحتجاجية والتغييرات السياسية في البلاد، وحيث يمحي الطلاء الفن ويمسح الذاكرة اللحظية للجدران، يعيد تحرك الشارع الكتابة والرسم كصرخة متجددة لضغط الشارع. ومع حراك السابع عشر من تشرين الأول، شهدت جدران بيروت ولاسيما منطقة وسط المدينة بين ساحتي الشهداء ورياض الصلح خريطة واسعة للرسومات التي عبرت عن شعارات المتظاهرين بما تحمله من رمزية ونقض للخطاب الطائفي ولرموز السلطة الذين ينبذهم الحراك تحت شعار “كلن يعني كلن”

مشروع ليلى للوطن
مشروع ليلى للوطن

الرجل البخاخ

في سوريا وقبيل اندلاع الثورة السورية بأشهر، كان الوصول لجدار والكتابة عليه أمر شبه مستحيل، خاصة مع طمس جدران المدراس والأبنية الحكومية بشعارات تمجّد الأسد الأب وتهلل لحزب البعث الحاكم، وتأثراً بالثورة التونسية وامتداد الربيع العربي نحو الشرق الأوسط، أشعل مجموعة طلاب من مدينة درعا الحراك حين كتبوا على جدران مدرستهم الإعدادية جملة “الشعب يريد إسقاط النظام” وعوقبوا باقتلاع أظافرهم من قبل فرع الأمن العسكري. بالمقابل كانت دمشق العاصمة تتعرف على أول أشكال الغرافيتي عن طريق ماعُرف بـ “الرجل البخاخ” وهو شاب دمشقي كتب على جدار في المدينة جملة “إجاك الدور يا دكتور”.

غرافي
حيّ على الشعب

وبعد التهاب الشوارع السورية من الشمال إلى الجنوب، دخل فن الغرافيتي أشكال متنوعة متطوراً ومتغيراً بسرعة دراماتيكية تنسجم مع تغيرات الوضع على الأرض، إلا أن المدينة الأكثر مراعاة لهذا الفن والذي عبرّت عنه اشد تعبير كانت “سراقب” في ريف إدلب حيث اهتم فنانون بها برسم الجداريات والتعبير عن رموز الثورة وشعاراتها.

مجموعة صور جرافيتي ثورة لبنان

غرافيتي: على هذه الارض ما يستحق الحياة
غرافيتي: على هذه الارض ما يستحق الحياة
ثورتنا نسوية
ثورتنا نسوية
بيروت حكت
بيروت حكت
شرعوها بقا
شرعوها بقا
كلنا للوطن
كلنا للوطن
موقف شعبوي
موقف شعبوي
هيلا هيلا هو
هيلا هيلا هو

السابق
بري يرضخ لضغط الشارع ويؤجل جلسة العفو العام!
التالي
جسر الرينغ.. من ساحة الحرب إلى جسر الثورة